صحيفة: نتنياهو بدأ بفقد السيطرة ويحاول تفكيك مؤسسات الدولة

المراقب العراقي/ متابعة..
قال كاتب إسرائيلي إنه “في حال فشل بنيامين نتنياهو في تشكيل حكومته القادمة، فسيكون من الأسهل على نفتالي بينيت تشكيل حكومة تغيير تحت قيادته، وبالتالي فإنه بمجرد انتهاء صلاحية نتنياهو، سيكون التوتر السياسي في إسرائيل أقل اضطراباً”.
وأضاف بن كاسبيت وثيق الصلة بدوائر صنع القرار الأمني والسياسي، ومقدم البرامج الإذاعية والتلفزيونية، في مقاله بصحيفة “معاريف”، أن “نتنياهو يعيش حالة أشبه ما تكون بالدوار، يصدر عنه ضوضاء، ويوشك أن يفقد السيطرة، وبدا في خطاباته الأخيرة أنه يخسر حياته السياسية، وهو الذي دأب على تقديم الاستعراضات لزعيم يحاول تفكيك مؤسسات إسرائيل من الداخل”.
وأشار إلى أن “نتنياهو واصل بث الأكاذيب أمام المدعي العام الذي ينوي تقديم لائحة الاتهام ضده، وكلمات الكراهية باتجاه خصومه السياسيين، وحديثه الدائم عن المؤامرة الكبيرة منذ سقوطه الانتخابي، ويواصل أداءه المهلوس، ورغم كل أحاديثه مع حلفائه السياسيين، فلم يتحقق هدفه أيضا، وفي النتيجة فإن وضعه السيئ ازداد سوءًا، بدلا من تحسينه”.
وأوضح أن “السلوك السياسي الأخير لنتنياهو في مرحلة ما بعد إعلان النتائج النهائية للانتخابات ظهر أنه لم يعد مؤهلاً لإدارة إسرائيل، رغم أنه من الصعب استيعاب حقيقة أن الرجل الذي يفترض أن يكون رئيس الحكومة يواصل الانقضاض عليها لتفكيكها من الداخل، فهو لا يفوت أي لحظة، ولا يخجل ولا يتلعثم، بينما يلوم أهم مؤسسات الدولة على ما يصفها “الانقلاب” عليه، وهي القضاء والادعاء العام”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.