Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

الحكومة تفتح استيراد المواد الغذائية بسعر الدولار “الجديد” وتوقعات بارتفاع معدلات الفقر بسبب الغلاء

تبيع "الطماطم" للسعودية بسعر بخس وتستورد بأضعافه

المراقب العراقي/ مشتاق الحسناوي..
شهدت أسعار بعض المواد الغذائية ارتفاعا وصل الى 100% بسبب ارتفاع سعر صرف الدولار الى 1448 دينار,بينما ارتفعت أسعار المواد والسلع الاستهلاكية والادوية والمواد الانشائية بنسبة تتراوح من 20-30% ، وأثقل هذا الامر كاهل المواطن خاصة أن 30% من العراقيين هم تحت خط الفقر أي أن الملايين يقع عليهم الضرر من خلال المواد الغذائية, فالعائلة العراقية تتحمل أعباءً كثيرة بسبب سياسات الحكومة وقراراتها التي زادت من مستويات الفقر بشكل كبير, واليوم جاء قرار حكومي بفتح استيراد بعض المواد الغذائية لتشعل الاسعار من جديد في ظل غياب الرقابة الحكومية بأنواعها .
وأكد عضو لجنة الاقتصاد النيابية مازن الفيلي ، أن إجراءات فتح الاستيراد تؤكد بأن قرار رفع سعر الدولار كان متسرعاً وغير مدروس.
وقال الفيلي في بيان، تلقت “المراقب العراقي” نسخة منه، إن “مجلس الأمن الوطني أصدر قراراً بفتح استيراد الطماطم ومصنعات الدواجن لسد النقص الحاصل في الإنتاج المحلي وبرّروا ذلك القرار من أجل حماية المستهلك من ارتفاع الأسعار”.
وأضاف، أن “هذا ماحذّرنا منه سابقا وبيّناه بأن قرار سعر الصرف ليس من أجل دعم الصناعة الوطنية وترجيح كفة التنافس بين المنتوج الوطني والمستورد لصالح المنتوج الوطني، فإذا كانت المواد الغذائية المستهلكة مباشرة ودون صناعة تحويلية يتم استيرادها لعدم كفاية المنتوج الأولي منها وهو ما يعني ارتفاع قيمة استيرادها على المواطن المستهلك بسبب ارتفاع صرف الدولار ، فكيف ببقية الصناعات التي تتوقف على مواد أولية وخطوط إنتاجية يتم استيرادها من خارج العراق”.
وفي هذا الشأن أكد الخبير الاقتصادي إياد المالكي, أن قرارات الحكومة تثبت يوما بعد آخر بأنها غير مدروسة وتضر بالمواطن من ذوي الدخل المحدود , بل إنها أسهمت في رفع معدلات الفقر في البلاد , فقرار رفع سعر صرف الدولار هدفه ليس اقتصاديا وإنما إشغال الشارع العراقي بالاسعار ، حتى يتم تمرير قرارات مصيرية بدون معارضة شعبية وفي مقدمتها خروج قوات الاحتلال الامريكي من العراق وما ترتب عما يحدث في جولة المفاوضات مع الجانب الامريكي.
وقال المالكي في اتصال مع ( المراقب العراقي): حذرنا سابقا واليوم نعيد تحذيرنا من سياسة الحكومة الحالية التي تهدف الى تجويع المواطن وجعله ينشغل بهذه القضية , ففتح استيراد الطماطم ومنتجات الدواجن دليل على فشل سياسة الحكومة الاقتصادية لأنه سيرفع من أسعار تلك المواد بشكل مضاعف , وبالتالي لايستطيع المواطن توفير لقمة العيش لعائلته, فالحكومة أهملت الزراعة والصناعة وبقيت تعتمد على عوائد النفط فقط ما سيضاعف من مشاكلها على الصعيد الداخلي والخارجي .
من جهته أكد المختص بالشأن الاقتصادي جاسم العكيلي , أن قرار تثبيت سعر صرف الدولار يعد من القرارات الارتجالية التي لم تدرس بشكل صحيح من الحكومة، محذرا في الوقت ذاته من استمرار ارتفاع نسبة الفقر في البلاد , فسعر صرف الدولار ألحق أضرارا مادية كبيرة بالحالة المعيشية للمواطن، وهذا يمثل قرارا ارتجاليا لم يدرس بشكل صحيح.
وقال في اتصال مع ( المراقب العراقي): إن سياسة الحكومة بتصدير آلاف الاطنان من الطماطم الى السعودية وبعض دول الخليج أمر يدل على عدم معرفتها بباطن الامور , فهي اليوم تستورد الطماطم بأسعار مرتفعة وتبيعها للسعودية بسعر بخس.
يشار إلى أن وزير الزراعة محمد كريم الخفاجي أعلن عن السماح باستيراد 50 ألف طن من الطماطم و50 ألف طن من مُصنّعات الدجاج خلال شهر رمضان.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.