Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

متى نعزز الثقة بصناعتنا الوطنية؟!

بقلم/علي الجوراني …

 

تعتبر الصناعة في اي بلد مقوما لوجوده ودعامة صلبة ترسخ استقراره وبقاءه وسبب رخائه ورفاه ابنائه وهذا من المسلمات الثابتة لدى التفكير البشري .

غير اننا في بلدنا العراق نجد مجانبة للحقيقة فالبلد يغض الطرف عن منتجاته ويتجه للمستورد مع رداءة نوعيته وتدني مستوياته وفي كثير من الاحيان عدم ملاءمته للاجواء او الاستهلاك المحلي لا لشيء سوى لاعتبارات شخصية تعود بالنفع على اللجان المحلية التي تقوم على مثل تلك التعاقدات.

فما احوجنا اليوم لدعم صناعتنا الوطنية من خلال مؤسسات الدولة قبل المواطنين باعتبار ان جميع الدول ملتزمة بهذا العرف المتمثل بتجهيز دوائرها ومؤسساتها من منتجات الدولة نفسها كونها تكون ذات قوة شرائية عالية وبكميات كبيرة .

نعم ان لجوء الدولة الى سد حاجتها من الاعتماد على صناعتنا لهو السبب الاول في نجاح هذه الصناعات وتحفيزها وبالتالي يعود خيرها على البلد اجمع حكومة وشعبا بدل ان تذهب هذه الاموال وبالعملة الصعبة الى الخارج فأهل البلد اولى بها من غيرهم.

 

فجميع وزارات الدولة مدعوة اليوم لهذه الوقفة الوطنية الغيورة على بلدها ورفد اقتصاده ونقول لها ان كنتم تبحثون عن الحداثة فمصانعنا كلها محدثة وتضم خطوطا انتاجية متطورة , اما ان كنت تبحثون عن المتانة فكل واحد منا يعلم اصالة المواد الاولية التي تزخر بها ارضنا والتي يعتمد عليها في تشغل مصانعنا وبالتالي يشهد القاصي والداني بقوة ومتانة وجودة منتجات العراق المحلية وبكل انواعها.

وتبقى الغاية من كل ذلك تعريف المستهلكين بمستوى الجودة العالية التي حققتها الصناعات الوطنية على الصعيد الوطني والعالمي، وكذلك تعزيز ثقة المستهلك بالمنتج المحلي مع التركيز على أهمية دعم الصناعات الوطنية، وان مثل هذا الدعم من قبلكم بشراء منتجات صناعتنا لا يعني مقاطعة السلع المستوردة أو إغلاق أسواقنا أمامها بل يهدف إلى تغيير الثقافة الاستهلاكية لدى المواطن  وتعزيز ثقته بالمنتج الوطني وجودته”

ان حملة (صنع في العراق) عملت على توعية الصناعيين لاستشعار أهمية الدور الذي ينتظر أن يقوموا به للارتقاء بمنتجهم وتحسين جودته في ظل المنافسة الحادة التي تواجهها هذه الصناعات في السوق المحلي.

ومن هنا فاننا صرخة نطلقها بل نجددها لاننا قد صدحنا بها مرارا وتكرارا ونقول ياوزاراتنا الموقرة متمثلة بالدفاع والداخلية والصحة والاسكان والتربية والتعليم وغيرها ان صناعتنا تيمم عيونها صوبكم وتتمنى منكم ان تلتفتوا لها وتنتشلوها من المؤامرة التي تحاك ضدها من قبل الدول التي تتربص بنا شرا في سبيل ضمان تدفق بضائعها الفاسدة الى اسواقنا.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.