Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

التايمز: كيف دخلت العائلة المالكة بالأردن في حرب مع نفسها؟

 

المراقب العراقي/ متابعة…

نشرت صحيفة “التايمز” البريطانية تقريرا أعده ريتشارد سبنسر وجسار الطاهات عن أحداث الأردن وبعنوان “كيف دخلت العائلة المالكة في حرب مع نفسها”.

وقالا فيه إن ياسر المجالي، العقيد المتقاعد والسكرتير الشخصي لأخ الملك وابن عشيرة معروفة، كان في داخل المؤسسة بالأردن أكثر من غيره، لكن هذا لم ينفعه عندما طرق الأمن على الباب. ويقول أخوه عبد الله “وصلت عشرين أو ثلاثين سيارة وفيها عدد من الرجال المقنعين والمسلحين” و”دقوا على الباب وسألوا عنه”. وجرت حول العاصمة المعروفة بهدوئها مقارنة مع العواصم الأخرى اعتقالات مماثلة، وبحلول غسق 3 نيسان اعتقل 16 شخصا بارزا ووضع الأخ غير الشقيق للملك عبد الله الثاني تحت الإقامة الجبرية.

وقال مساعدو الملك إن التحرك جاء بناء على مؤامرة غير محددة ضد الدولة. وبعد عشرة أيام لم تقدم الدولة ولا أي دليل عن المؤامرة وباتت عائلات ومحامي المعتقلين يقولون إنهم “ضحايا” انقلاب. وقال عاصم العمري، المحامي الذي اتصلت به ست عائلات من المعتقلين، وكلهم رجال أعمال ومسؤولون وزعماء عشائر “نتعامل مع هذا على أنه تغييب قسري”. وقال المحامي زياد المجالي “حتى الآن ليس لدينا أدلة واضحة أو بيانات عن مكان وجود الرجال ومن هو الجهاز الرسمي الذي تولى التحقيقات. ومعظم المعتقلين هم من ضباط الجيش السابقين ولم نستطع معرفة أي شيء عن إجراءات التحقيق”.

وتعلق الصحيفة أن قوة العائلة المالكة وميولها الغربية إلى جانب المؤسسات شبه الديمقراطية يجعلها المفضلة لدى الولايات المتحدة وبريطانيا والدول الأوروبية. وخلال مئة عام على وجودها لم تشهد ولا ثورة، حيث احتفلت بمرور قرن على ولادتها في هذا الأسبوع.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.