Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

ناقد عراقي يكشف أسرار الفوز بجائزة البوكر للرواية العربية

المراقب العراقي / المحرر الثقافي…

اكد الناقد هشام ال مصطفى ان هناك مجموعة من الإسرار وراء فوز روايات دون غيرها في جائزة البوكر للرواية العربية والتي تقام سنويا بمشاركة عدد كبير من الروائيين من مختلف الدول، مبينا ان فوز الرواية يتم من خلال استعمال كاتبها تقنيات جديدة في السرد تختلف عن المتداول في الكتابة الروائية وتقترب من تقنيات السرد العالمي الحديث.

وقال ال مصطفى في تصريح خص به (المراقب العراقي) :يبدو ان المهم في هذه الجائزة حسب خبراء لجنتها التقنية السردية وطريقة كتابة الرواية بلغة فنية مغايرة عن المألوف الشائع فبصفتي الأرشيفية اتابع تقارير هؤلاء الأساتذة الخبراء والتي تنشر بعد إعلان الجائزة وجدت إن هناك عددا من الأسرار في هذا الموضوع.

وتابع : مثلا عند تبرير فوز فرنكشتاين (احمد سعداوي ) على طشاري (أنعام كجه جي ) تحدث تقرير اللجنة عن تقنيات سعداوي المعاصرة وآليات روايته المتجددة وحين فوز موت صغير ل(محمد حسن علوان) على رواية سعد محمد رحيم (موت بائع الكتب )بررت اللجنة ذلك بان ابطال سعد يتكلمون فلسفة حتى ان بائعة الخضار فيها تبدو فيلسوفة اي ان الروائي مفكر جعل أبطاله مفكرين /حسب تقرير اللجنة بينما رواية موت صغير (الفائزة)اتخذت من تقنية الإيحاء بابن العربي والإشارة الى التصوف جوآ تقنيآ محيطآ بمناخ الرواية لذلك فان فوز الرواية دليل لاستعمال كاتبها تقنيات جديدة في السرد !

وتساءل :ماذا عن رواية بريد لهدى بركات؟! وهنا لابد من القول إن بركات استعملت تقنية الرسائل المختلفة من المهاجرين والمحبين في رواية فنية جديدة في الرواية العربية إي إن تقنية توثيق الرسائل واتخاذها آلية مهمة في الرواية وجعلها محورا فنيا للسرد كميتا سرد (ما وراء السرد )ليشكل سردا ثانويا لأبطالها بعنوان السارد الآخر أو السارد الثانوي وهذا ما تبحث عنه اللجنة لمحاكاة الروايات العالمية المعاصرة.

وأوضح :بينما ابتعدت نبيذة أنعام كجه جي عن هذا الجو الغرائبي لتقدم سردآ تقليديآ لا تتذوقه لجنة البوكر المتغربة فهل عرفتم السر يا ساردي العراق ؟!

وأشار إلى أن الجائزة العالمية للرواية العربية جائزة سنوية تختص بمجال الإبداع الروائي في اللغة العربية، ، وتحظى الجائزة بدعم من مؤسسة جائزة بوكر في لندن. ويشارك في لجنة تحكيم الجائزة المترجمة اللبنانية صفاء جبران والمترجم المغربي محمد آيت حنا والكاتب اليمني علي المقري والإعلامية الإماراتية عائشة سلطان وهي لجنة تبدو معتدلة على الرغم من كونها ستعتمد على نفس السياقات التي عملت بها اللجنة .

يذكر ان رئيس لجنة تحكيم الجائزة العالمية للرواية العربية (البوكر)، الشاعر والكاتب اللبناني شوقي بزيع قد اعلن في تصريح اطلعت عليه (المراقب العراقي): أن لجنة التحكيم ارتأت أن تتضمن القائمةُ القصيرة للجائزة ست روايات ينتمون لعدد من الأقطار العربية ( المغرب، العراق، تونس، الأردن)، والروايات الست هم: دفاتر الوراق، جلال برجس ( الأردن ) – المؤسسة العربية للدراسات والنشر، الاشتياقُ إلى الجارة، الحبيب السالمي ( تونس ) – دار الآداب، الملف 42 – عبد المجيد سباطة ( المغرب ) – المركز الثقافي العربي، عين حمورابي – عبد اللطيف ولد عبدالله ( الجزائر ) – ميم للنشر، نازلة دار الأكابر – أميرة غنيم ( تونس ) ، مسعى للنشر والتوزيع، وشم الطائر – دنيا ميخائيل ( العراق ) – دار الرافدين.

وبمناسبة الإعلان عن القائمة قال  رئيس لجنة التحكيم شوقي بزيع : ان الجائزة قد تلقت في دورتها الرابعة عشرة 121 عملا روائيا من 13 دولة،، إنه لم يكن من السهولة بمكان أن تصل اللجنةُ المحكمة الى ما وصلت إليه من نتائج ، فالجناس الناقص بين الحريةِ والحيرة ليس أمراً بلا دلالة ، والامتحان الأصعب للحرية لا يتمثل بالمسالك الالزامية للرحلات،  بل بمفترقات الطرق التي تُوقِفنا طويلاً في مهب الاحتمالات المتعاكسة،  حيث للقرارات المتخذة ارتداداتٌ متباينةُ التبعات . ومن بين ثلاثين روايةً على وجه التقريب كانت تتقدم بثبات وبفروقٍ ضئيلةٍ الى ساحة المنافسة، كان علينا مكرهين وبقدرٍ غير قليلٍ من المكابدات،  والمداولات الشاقة والنقاشات المعمقة، والتزاماً بشروط الجائزة وأنظمتها، أن نكتفي من بين الروايات الرائعة التي قرأناها ، بستةَ عشرَ عملاً في مرحلة القائمة الطويلة ، وبستةٍ أعمال في المرحلة الحالية . على أنني أستطيع أن أؤكد باسميَ الشخصي ، وباسم زملائيَ الأربعة  أن ما توصلنا إليه من نتائج وخلاصات،  قد استند من وجهة نظرنا إلى اعتبارات فنية وإبداعية، لا علاقة لها بكل ما يتصل ببلد الكاتب أو عمره أو جنسه أو شهرتهِ أوالجهة الناشرة لعمله المرشح . 

وأضاف :على صعيد الجوائز، يحصل كل مرشح بالقائمة القصيرة على عشرة آلاف دولار، فيما يحصل الفائز في نهاية آيار المقبل على 50 ألف دولار إضافية .

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.