ثلاجة فضائية تتحدى الجاذبية وتسعد «الرواد»

قامت شركة أمريكية في كولورادو بالولايات المتحدة أخيراً، بإنتاج ثلاجة لمهام رحلات الفضاء طويلة الأمد، وذلك بالتعاون مع مختبر جامعة بوردو وشركة تصنيع ثلاجات أمريكية.
ووفقاً لموقع «يونيفرس توداي» الأمريكي المتخصص في أخبار الفضاء، هذه ليست المرة الأولى التي تتم فيها محاولة التبريد في «الجاذبية الصغرى»، إذ تمتلك محطة الفضاء الدولية حالياً نظام تبريد يستخدم لتخزين العينات البيولوجية، لكنه يتطلب طاقة أكبر بكثير من الثلاجة العادية.
ويعد النموذج الأولي الجديد لشركة «إير سكواد» أكثر سهولة من حيث الاستخدام، فهو بحجم ميكروويف وصمم خصيصاً للحفاظ على برودة الطعام، وأفاد العلماء بأنه قادر على زيادة العمر الافتراضي لطعام رواد الفضاء من نحو 3 سنوات إلى أكثر من 5 إلى 6 سنوات.
وسيتم إجراء اختبارات لتلك الحلول عبر أربع رحلات بـ «جاذبية صغرى»، بإدارة مختبر أبحاث انعدام الوزن «زيرو غرافيتي كوربوريشن».

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.