Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

هل دخلت السلالة الهندية المتحورة مع اخلاء العراقيين

 

مئات المرضى العراقيين ومرافقيهم علقوا في الهند بسبب توقف الرحلات الجوية بعد انتشار «فظيع» لفيروس كورونا في البلاد

مئات المرضى العراقيين ومرافقيهم علقوا في الهند بسبب توقف الرحلات الجوية بعد انتشار «فظيع» لفيروس كورونا في البلاد

يفترش الشاب العراقي، منتظر سعدون، أحد أرصفة القطاع 27 في مدينة دلهي الهندية، وهو لا يعرف ما إذا كان سيعود قريبا إلى بغداد، بعد أن أوقفت السلطات العراقية حركة الطيران بين البلدين بسبب تفشي متحورة جديدة من فيروس كورونا سببت ارتفاعا هائلا في الإصابات بالهند.

وإلى جانب منتظر هناك نحو 500-600 عراقي ينتظرون في قطاعات المدينة المخصصة لسكن المرضى ومرافقيهم، جميعهم جاؤوا لتلقي العلاج في المستشفيات الهندية، لكن إيقاف العراق للرحلات الجوية جعلهم محتجزين هنا.

وناشد العراقيون العالقون الخطوط الجوية العراقية بـ»الإسراع بتوفير الآليات لنقلهم من الهند إلى العراق».

ويقول منتظر إن هناك عراقيين افترشوا الشوارع فعلا بعد نفاذ نقودهم، إذ تأخرت عودتهم إلى العراق لعشرة أيام.

ويضيف منتظر أن «الغذاء نقص بشكل كبير، وهناك مرضى بدأوا يعانون من الجوع أساسا»، مؤكدا «فيروس كورونا ينتشر بشكل فظيع في الهند، والحكومة لا تقوم بإجلائنا مثلما قامت الحكومات الأخرى».

وبحسب منتظر فإن عددا كبيرا من المرضى العراقيين في الهند مصابون بأمراض معقدة من بينها السرطان مؤكدا «توفي اثنان منهم وأغلبية الموجودين هم من العوائل والنساء والأطفال.»

ويقول مصدر في الأمانة العامة لمجلس الوزراء إن «العراق يحاول وضع حل يمنع المتحورة الهندية من الدخول إلى البلاد، وفي نفس الوقت يحافظ على حقوق العراقيين في الهند».لكن المصدر نفى علمه بوجود توجه في الوقت الحالي لتأجير مساكن أو إيصال أغذية أو مساعدات إلى العراقيين في الهند، فضلا عن تحديد موعد لإجلائهم.

ويكلف السكن في قطاعات المرضى في المدينة نحو 300-400 دولار في الشهر، ويتوزع العراقيون على قطاعات 39 و57 و59.ويقول المريض «أبو علي» إنه أجرى عملية فاشلة في المستشفى الهندية وأن صحته «تسوء» كما إن تأخر طائرته يفاقم من سوء الأوضاع.

أبو علي وصل إلى الهند قبل 20 يوما، ويقول إن «أمواله نفذت، وأنه مهدد بالطرد من المسكن الذي يستأجره في اليومين المقبلين».

ويقول «أبو رضا الأزيرجاوي» وهو مريض آخر إنه مستعد للخضوع للحجر الصحي في العراق «للمدة التي تريدها الحكومة»، قائلا إن «كل الدول أخلت مواطنيها قبل إيقاف الرحلات إلا العراق».

ويختم أبو رضا بالقول غاضبا «فلوس ماعدنا (لا توجد لدينا نقود) أكل ما عدنا (لا يوجد لدينا طعام) ونحن خائفون ومرضى وتركنا لوحدنا».

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.