ما رأيت في منامي ..اللهم اجعله خيرا.

بقلم: منهل عبد الأمير المرشدي ..
ما أكتبه اليوم ليس مقالا سياسيا بما يعنيه المقال لكنه سردٌ لما رأيت في منامي ولا أعتقد أنه يحتاج الى التفسير . قبل أن أقص عليكم رؤياي أود أن أتطرق الى ما شاهدته في العام 2005 خلال جلسات محاكمة المقبور صدام حسين حيث حضر أحد الشهود وهو يحكي قصة إعدام والده وثلاثة من أصدقائه بقرار من محكمة الثورة حينها بتهمة الحلم المشؤوم . مختصر تلك القصة أن والد الرجل رأى نفسه في المنام وكأنه بمنصب رئيس الجمهورية بدلا من صدام حسين ورأى أصدقاءه أحدهم بمنصب نائب الرئيس بدلا من عزة الدوني والثالث بمنصب وزير الدفاع والآخر بمنصب محافظ بغداد . فحكى ما رآه في المنام همسا الى أصدقائه وهم جالسون في زاوية بإحدى المقاهي . سمعهم أحد (الرفاق) ورفع بهم التقرير النضالي واُلقيَ القبض عليهم وبعد التعذيب ثم التعذيب وصلوا الى قاعة إصدار الحكم في محكمة الثورة التي أصدرت حكما بالإعدام شنقا حتى الموت على الحالم بنفسه رئيسا للجمهورية والحكم بالسجن المؤبد على المحلوم به نائبا للرئيس وبالسجن لمدة 15 سنة للمحلوم به وزيرا للدفاع و5 سنوات للمحلوم به محافظا لبغداد . كان مبرر الحكم الذي نطقه القاضي حينها أنه لولا أنهم لم يفكروا في باطنهم بالانقلاب على مبادئ الثورة والسيد الرئيس القائد لما حلموا بذلك !!! أعود لأقص رؤياي من دون أن أخشى على نفسي فلم تعد هناك محكمة للثورة ولا ثورة ولا صدام ولا حتى أسواق يظهر فيها عزة الدوني لبيع الثلج . كنت نائما مستغفرا ربي وعلى وضوء فرأيت نفسي وكأني جالس في مجلس النواب العراقي وفي الخط الأول من مقاعد البرلمان وكان رئيس المجلس محمد الحلبوسي يدعو للتصويت على اتفاقية الحكومة مع الأكراد بتسليمهم أموال القروض بأثر رجعي وكان يجلس بجنبه رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي . تعجبت من طلب رئيس المجلس وتعجبت أكثر من صمت الجميع ثم ثارت ثائرتي حين رفع الكل أيديهم بالموافقة إلا إثنان أو ثلاثة ؟ ’ فنهضت فاقدا صوابي صارخا بكل ما أستطيع من قوة وقلت (( جبناء . جبناء الى متى تبيعون العراق . سَوَّدَ الله وجوهكم . النفط تجاوز السبعين دولارا والشعب العراقي انتهى بين فقر وجهل ودمار . لعنة الله عليكم . أين حقوق البصرة أُمِّ النفط أين حقوق الشهداء أين الصحة والتعليم أين القضاء .. أين ميناء الفاو … معقولة . قبلتم بقرقوز رئيس للحكومة وصعدتم الدولار ونهبتم الأموال ومسعود يأمركم وأنتم تنفذون . ضاع العراق سود الله وجوهكم . سود الله وجوهكم .. )) هذا ما قلته بالنص اُقسم بالله العلي العظيم وصحوت على صوت من يدعوني لتناول الإفطار . اللهم اجعله خيرا والحمد الله أننا نحلم كما نشاء وبمنتهى الحرية …

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

php shell hacklink php shell seo instagram takipçi satın al php shell hacklink anadolu casino süperbahis betboo betboo karşıyaka escort uluslararası evden eve taşımacılık uluslararası evden eve nakliyat sohbet okey oyna süperbahis bodrum escort izmit evden eve nakliyat viagra satın al viagra sipariş cialis eczane cialis 100 mg lifta 20 mg viagra fiyat antalya escort youtube abone satın al

php shell hacklink php shell seo instagram takipçi satın al php shell hacklink anadolu casino süperbahis betboo betboo karşıyaka escort uluslararası evden eve taşımacılık uluslararası evden eve nakliyat sohbet okey oyna süperbahis bodrum escort izmit evden eve nakliyat viagra satın al viagra sipariş cialis eczane cialis 100 mg lifta 20 mg viagra fiyat antalya escort youtube abone satın al