وطنية الحشد لحشدية وطن..!

بقلم / قاسم العجرش ..
ثمة من يقول بسوء نية أو بدونها؛ أن العراق لم يكن بحاجة إلى تشكيل قوات عسكرية من المتطوعين، كما أسماهم منبر كربلاء دوما، لو لم يكن قد تعرض إلى ما تعرض له؛ في حزيران 2014، عندما اجتاح تنظيم داعش الإرهابي، مساحات واسعة من أرض العراق، وأوشكت بغداد المدججة بالقوات العسكرية ومن مختلف الصنوف، أن تسقط هي الأخرى، فقد كان الدواعش يحيطون بها وشرعوا بنهشها، مثلما تنهش الوحوش المفترسة فرائسها.
الحقيقة أن المرجعية الدينية العليا، وبما هو معروف عن مستوى تدخلها بالشأن السياسي والوطني، لم نعتد منها التدخل بالتفاصيل والعناوين الفرعية، ولذلك فإنها كانت وبما عرف عنها بانتقائها المفردات بدقة بالغة، قد أشارت إلى أن واجب المكلفين بالجهاد كفائيا، هو “درء المخاطر”، وهو تعبير يعبر عن طيف واسع من المشكلات؛ والقضايا التي تواجهها الأوطان، ابتداءً من المخاطر التي تهدد وجود الوطن وحياة المواطنين، بالعدوان الخارجي أو الاضطرابات الداخلية، أو الكوارث الطبيعية والنوازل التي سببها أخطاء الإنسان وحماقاته، بل إن شحة الاحتياجات الإنسانية المباشرة، كنقص المياه والغذاء، تعد من المخاطر بشكل جلي..
هكذا نتوصل الى أن الحشد الشعبي، شأنه شأن باقي القوات المسلحة، لا تقتصر واجباته على الحروب، بل يجب أن يكون الحشداويون مستعدين، حيثما يحتاجهم الوطن لـ”درء المخاطر”، بل إن ثقل العِبْءِ يجب أن ينهض به الحشد الشعبي قبل غيره، لاندكاكه العميق في وجدان الأمة..أمة الحشد التي صنعتها الفتوى ودماء الملبين..
ثم إن الحشد الشعبي، لا يقتصر وجوده على المنتسبين الى تشكيلاته القتالية، أو الى منظومة الذيل الإداري التشغيلية التي يحتاجها، فضلا عن أن الحشد؛ ليس ثمرة مقطوعة من شجرة، كما أنه لا يعمل معلقا بالهواء، فهو له امتداداته الشعبية، وحاضنته المجتمعية، وفي ذاكرتنا القريبة قوافل الدعم اللوجستي الشعبي، التي قدمت إسنادا رائعا، من أغذية وملابس، ومياه شرب ومعدات، ووسائل نقل وحتى أسلحة، فضلا عن الخدمات الصحية الساندة، ورعاية أسر المقاتلين والجرحى والشهداء..
لقد تم بناء أمة الحشد..والأمم لن تموت أبدا!
هكذا كان المشهد، وهو اليوم مستمر كما بدأ؛ وإن كان بفاعلية أقل، نظرا لتراجع حدة المعارك مع العدو، لكن العدو مازال موجودا، و”المخاطر” التي يتعين مواجهتها و”درؤُها” لم تنته، وليس من المؤمل أن تنتهي في أمد منظور..
المشهد الذي نقلنا مقطعا صغيرا من صورته، يعني أن الحشد الشعبي حالة وطنية ساطعة، كانت المرجعية الدينية قد أطرتها بقدسية فتواها المباركة، وهنا يقفز سؤال ينسجم مع الفطرة الإنسانية، وهو ماذا يكون الموقف لو لم تصدر فتوى الجهاد لسبب أو لآخر؟!
هذا السؤال لا يحتاج الى عقل ألمعي للإجابة عنه، فالمسيحيون واللادينيون وحتى الكفار في بلاد غير بلادنا، يدافعون بشكل تلقائي عن أوطانهم؛ حينما تتعرض الى “مخاطر”..والدفاع عن الأوطان حالة فطرية، يقوم بها حتى العصفور الصغير حينما يُهاجم عشه، ولا يمكن تصور أن شعبا ما، يقبل أن تُنتهك سيادته وتُحتل أرضه ويُهدَّد وجوده، لمجرد أنْ ليس لديه مرجعية دينية!
الحقيقة أننا نختلف عن هكذا شعوب كثيرا، فنحن شعب يعيش في ظل نظام أبوي، وأبونا هو المرجع، ونحن محظوظون جدا لأن لدينا مرجعية دينية، تراقب مسارات حياتنا ومآلاتها، وتشخص الأخطار، وترسم لنا خارطة الطريق لمواجهتها.
رسم خارطة الطريق؛ هي المهمة الأساسية الكبرى؛ للمرجعية الدينية “الأب”، وهي مهمة وطنية جليلة، أما الباقي والتفاصيل فعلينا، وعلينا نحن كـ”أبناء” أن نستوعب خارطة الطريق ،كفكرة وموضوع، ونعمل على إنتاج مخرجاتها السليمة، ونحرص عليها ونصونها ونرصنها ونطورها..الفكرة هي “درء المخاطر”، والموضوع عمل وطني؛ يجب أن نحتشد جميعا من أجل إنجازه، والمخرجات فهي “التحشيد” الشعبي..ونحن شعب بارع في نسج تفاصيل قصة “التحشيد” والتعبئة الوطنية..
كلام قبل السلام: لدينا موسم سنوي للتعبئة الوطنية، محرم الحرام وعاشوراء، والمواكب الحسينية وركضة طويريج والزيارة الأربعينية، “ثكنات” شعبية؛ للتدريب على فنون التعبئة ومتطلباتها ومقتضياتها.
سلام..

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

php shell hacklink php shell seo instagram takipçi satın al php shell hacklink anadolu casino süperbahis betboo betboo karşıyaka escort uluslararası evden eve taşımacılık uluslararası evden eve nakliyat sohbet okey oyna süperbahis bodrum escort izmit evden eve nakliyat viagra satın al viagra sipariş cialis eczane cialis 100 mg lifta 20 mg viagra fiyat antalya escort youtube abone satın al

php shell hacklink php shell seo instagram takipçi satın al php shell hacklink anadolu casino süperbahis betboo betboo karşıyaka escort uluslararası evden eve taşımacılık uluslararası evden eve nakliyat sohbet okey oyna süperbahis bodrum escort izmit evden eve nakliyat viagra satın al viagra sipariş cialis eczane cialis 100 mg lifta 20 mg viagra fiyat antalya escort youtube abone satın al