حرارة الأرض سترتفع أكثر من 3 درجات مئوية مستقبلا

 

 

كشفت دراسة جديدة التغييرات البيئية والمناخية التي سيكون لها تأثير مباشر في درجات الحرارة على كوكب الأرض خلال السنوات القادمة وتأثيراتها المباشرة الآنية والمستقبلية عليه.

وبينت الدراسة أن درجة حرارة الكوكب سترتفع لأكثر من 3 درجات مئوية بحلول عام 2100 في حال استمرت معدلات الانبعاثات الحالية كما هي.

وبحسب مجلة “نيتشر كليمت تشينج” فقد خلصت الدراسة الى أن السنوات القادمة ستشهد ارتفاعا تدريجيا بدرجات حرارة الأرض مع تغيرات ملحوظة في المناخ.

وقال إريك فيشر الباحث بالمدرسة التقنية العليا السويسرية صاحب الدراسة، إنه “نظرا لأننا نمر بفترة ارتفاع بالحرارة على كوكبنا بشكل سريع للغاية، فنحن بحاجة للاستعداد لمزيد من الأحداث المتعلقة بالحرارة والتي ستتجاوز الأرقام القياسية السابقة بهامش كبير”. فقد اعتاد العلماء الانتباه إلى مقدار ارتفاع درجات الحرارة؛ حيث كان من المعتقد أنه كلما ارتفعت درجة الحرارة قل عدد السجلات التي يتم تعيينها لفترة زمنية طويلة ومحددة.

وكشفت الدراسة الجديدة أن الأمر يتعلق بـ”الظواهر الجوية المتطرفة” كالفيضانات التي تحدث في أنحاء من العالم إضافة للأيام الحارة التي تحطم فيها الرقم القياسي العالمي والانبعاثات الضارة في الغلاف الجوي للأرض، إلا ان الكوكب يمكن أن يحظى بوقت من الراحة لمدة قد تصل لعشر سنوات إذا ما توقفت هذه الانبعاثات تماما.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.