العراق يحقق فائضا يقدر بـ20 مليار دولار والحكومة تقترض!

 

رجح النائب محمد شياع السوداني، امس السبت، أن العراق سيحقق فائضا ماليا يقدر بـ 20 مليار دولار مع نهاية العام الحالي، محذرا من أن اللجوء الى القروض الخارجية قد تكون له غايات أخرى.

وقال السوداني في تصريح تابعته “المراقب العراقي” انه “وفقا لبيانات شركة تصدير النفط (سومو) فأن مجموع  العائدات النفطية للسبعة اشهرالماضية ( من كانون الثاني ولغاية نهاية تموز) بلغت ما يقارب الـ 40 مليار دولار، وبالمقارنة مع إيرادات النفط المخمنة (الأشهر السبعة الأولى وحسب الموازنة التي تم اقرارها) والبالغة 28.6 مليار دولار على أساس تصدير 3 مليون برميل يوميا (باعتبار 250,000 من كردستان لا تحتسب في تقارير ايرادات سومو الشهرية) وبسعر 45 دولارا للبرميل”.

وأضاف انه “بذلك قد تحقق فائضا ماليا لايقل عن 11 مليار دولار ، أما بتقديرات ايرادات النفط للأشهر الخمسة المتبقية من السنة وبحكم تعافي اقتصاديات الدول الكبرى مما يرجّح استقرار أسعار النفط عند مستوياتها المرتفعة ان لم تكن اعلى من المستوى الحالي كمانلاحظ من الأشهر الثلاثة الماضية، وكذلك احتمال ارتفاع المبيعات ايضا، نكون قد حققنا فائضا سنويا في ايرادات النفط بما يقارب الـ 20 مليار دولار ان لم يتجاوز ذلك فعليا وهذا يعادل مقدار الفجوة المالية (العجز المخطط) البالغ ايضا اقل من 20 مليار دولار هذا عدا مصادرالدخل غير النفطية”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

التعليقات مغلقة.