هل يتمكن العراق من إعادة أمواله المهربة قبل 2003؟

 

اكدت لجنة النزاهة النيابية، امس الثلاثاء، وجود صعوبة على استرداد الاموال المهربة خارج العراق قبل عام 2003.

وقال عضو اللجنة، صباح طلوبي في تصريح صحفي تابعته “المراقب العراقي” إن “مؤتمر بغداد الدولي لاسترداد الأموال المنهوبة من المفترض ان يناقش استرداد الأموال المهربة إلى الخارج ما قبل عام 2003 وما بعده”، مشيراً إلى “وجود صعوبات في استعادة هذه الأموال، كما ان الأمر يتطلب اتفاقيات دولية”.

وأضاف، أن “الكثير من الأموال التي تم تحويلها إلى الخارج هي لأصحاب جنسيات أجنبية او عراقية تم منحهم الجنسية الأجنبية، حيث ان معظم الدول تمنح الجنسية بالاعتماد على الوضع الاقتصادي للمتقدم بطلب الحصول على الجنسية لذلك يصعب على الحكومة العراقية متابعة هذه الأموال”.

وتابع طلوبي، أن “ما حصل قبل عام 2003 هو ان الحكومة في زمن النظام السابق قامت بتحويل أموال بصورة غير رسمية إلى اشخاص مجهولة الهوية في الخارج، وبالتالي للحصول على الأموال يجب ان تتوفر اعترافات من قبل الأشخاص الذين بحوزتهم هذه الأموال”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.