قصص قصيرة جدا

 

كاظم الميزري..

  • الليل

حاول بشتى الطرق أن يتجنبه، أشعل شمعة ذابت، أضاء الفانوس نفد زيته، فتح زر المصباح انقطع التيار الكهربائي. .لكنه لم ييأس في حين ظل الليل يداهمه بجيوشه السود وهو يحاول جاهدا تفادي هجماته الشرسة، اخيرا وعند بزوغ الفجر فر الليل هاربا إلى جهة مجهولة. .!

 

  • خيالات

حينما ارتمى على فراشه مثل جندي منهك يلملم جراحه، مد الليل شباكه ليصطاده كحشرة تبحث عن ثقوب في جدار عتيق، كان جسده يصارع تلك الخيوط التي التفت حوله، وفي غمرة تلك التنازعات اطبق كلتا قبضتيه ليمزق الشرنقة، فإذا به يجد نفسه ممسكا بذؤابات الفراش. .!

 

  • موج

في ليل سفره الطويل يمضي مع مركبه، يصعد أمواج السلم المتآكل، كم هاجمته الريح العاتية وغضب الموج في أوجه، لكنه ظل وحده في وحشة الليل يراقب البحر..!

 

  • وردة

خلفته وحيدا في الزحام مثقلا بالهموم مر الزمان ودارت السنون، ورغم الغبار المتطاير من خطى العابرين،مازال منتظرا في المحطة في يده وردة تتوهج داخل إطار اللوحة المعلقة في صالة الانتظار. .!

 

  • جبن

في ليلة عرسه، كان مستعدا مثل هر يصارع قطة، عند دخوله القفص الذهبي، لم ترى العروس إلا فأرا أمامها يرتجف. .!

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.