شبكات الهاتف الأرضي ..لماذا عطلت؟

 

لماذ لا تعمل وزارة الاتصالات  على إعادة ونشر شبكات الهاتف الأرضي في عموم البلاد، خاصة انه يتميز بالعديد من الامور التي تحتاجها الأسرة العراقية، مثل رخص كلفة المكالمات، والامن المتوفر باستخدام الشبكة لكونها تابعة للدولة والرقم المستخدم له عنوان ثابت، إضافة إلى انه سيكون متوفرا في كل بيت، بسبب سهولة تنصيبه. 

الغريب انه يكاد يكون بحكم القديم في اكثر دول العالم، بينما نحن ما زلنا نحلم بسماع رنته داخل منازلنا؟، والاغرب هو لماذا لم تتحرك الدولة بوازرتها المعنية نحو هذا القطاع الاستثماري المهم والذي سيؤمن دخول ملايين الدنانير ان لم تكن مليارات في خزينتها ؟. 

فهل سنشهد قريبا تفعيل هذا المشروع؟، خاصة اننا سمعنا منذ مدة طويلة عزم الوزارة المذكورة على مد الشبكة الضوئية في مختلف مناطق بغداد والمحافظات؟ حيث ذكرت في بيان صدر  في بداية شهر شباط 2019 قالت فيه “سعيا من وزارة الاتصالات لتقديم افضل خدمات الاتصالات والانترنت وبأسعار مدعومة تنفيذا” للبرنامج الحكومي، وتحقيقا لاهداف وزارة الاتصالات في تعظيم موارد الدولة وتشجيع الأستثمار، وفي اطار توجهاتها لنشر خدمات الهاتف الارضي الضوئي على اوسع نطاق ممكن، فان الوزارة قد فتحت باب الاستثمار العالمي لانشاء وتشغيل شبكات الهاتف الارضي الضوئي (FTTH/B) في بغداد والمحافظات وفقا” للقوانين والتعليمات النافذة.
وعلى الشركات المتخصصة الراغبة بالتقديم لهذه المشاريع الاستثمارية تقديم طلباتها لهيئة الاستثمار الوطنية او للشركة العامة للاتصالات والمعلوماتية.

لكن الى الان لم يتم اتخاذ أي اجراء بشأن الهواتف الارضية .

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.