الأركان اليمنية: لدينا جهوزية كبيرة في حال تهور العدو بالساحل الغربي

 

المراقب العراقي/ متابعة..

أكد نائب رئيس هيئة الأركان اليمنية اللواء علي الموشكي أن قيام ثورة الـ 21 من أيلول كان ضرورة حتمية للتحرر والاستقلال ورفض الوصاية.

وأشار الموشكي إلى أنه ومنذ توقيع اتفاق السويد لم تسكت أفواه مدافع وصواريخ وكافة وسائل نيران العدو لدقيقة واحدة بل صارت تصب جميعها على أبناء تهامة الأحرار مؤكداً سقوط الآلاف من الشهداء والجرحى جلهم من النساء والأطفال والعجزة نتيجة غطرسة وعنجهية قوى العدوان منذ توقيع اتفاق السويد.

وبين اللواء الموشكي أنه خلال الفترة الماضية وفي ظل اتفاق السويد هناك أعداد كبيرة من الغارات الجوية التي استهدفت منازل المواطنين ومزارعهم والموانئ والمنشئات الحيوية، وفي المقابل فإن القوات المسلحة اليمنية ومنذ اتفاق السويد التزمت بشكل كبير جدا بهذا الاتفاق، رغم ان لديها الكثير من الفرص لتحقيق انجاز في الساحل الغربي.

ولفت إلى أن الجيش واللجان الشعبية احترموا الاتفاقيات الدولية فلم يصدر منها أي شيء باعتبار أن هناك قرار سياسي واتفاق سياسي تم توقيعه في السويد مؤكداً أن القوات المسلحة تضطر أحيانا للرد على العمليات الاستفزازية للعدو حتى لا تتفاقم لأن العدو ما كان ليحترم اتفاق السويد او اي اتفاقات لو انه يلمس ان هنالك ضعف.

وأكد اللواء الموشكي الحرص على اتفاق السويد ولكن في الوقت نفسه لدينا جهوزية كبيرة جدا لتنفيذ عمليات كبرى في حال أن العدو تهور أو فكر أن بإمكانه أن يحقق أي اختراق في الساحل الغربي.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.