رفع أسعار الوقود على معامل المواد الإنشائية “يعقد” أزمة السكن

عقارات بغداد هي الأعلى عالميًا

المراقب العراقي/ مشتاق الحسناوي…
ما بين النفي والتأكيد , رفعت وزارة النفط في قرارها غير المدروس أسعار الوقود لمعامل المواد الانشائية بكافة تخصصاتها , والاسعار الجديدة هي ,بيع منتج زيت الوقود لمعامل الطابوق، الجص، الثرمستون، البورك، بدائل الحصى يكون 150 الف دينار عراقي للمتر المكعب، بدلا من 100 ألف, فيما سيكون سعر بيع منتج زيت الوقود لجميع معامل السمنت 250 الف دينار للمتر المكعب بدلا من 150 الف, وفي نظرة عابرة على سوق المواد الانشائية نجد أنه قد ارتفع بشكل كبير نتيجة ارتفاع سعر صرف الدولار , وما زال المنتج المستورد تتصاعد أسعاره بسبب الازمات التي تمر بها البلاد واحتكار التجار لتلك المواد , وأما المنتج المحلي هو الآخر ارتفع عدة مرات بسبب سياسة الحكومة المالية التي وصفت بغير الرصينة وهذا التصاعد انعكس سلبا على قطاع البناء , مما تسبب بارتفاع واضح في أسعار العقارات في البلاد.
وقد أكدت منظمات اقتصادية عالمية أن أسعار العقارات فاقت جميع التصورات وأصبحت أعلى بكثير من دول الجوار والخليج العربي.
وزارة التخطيط أشّرتِ ، استمرار ارتفاع أسعار المواد الانشائية المحلية والمستوردة من قبل القطاع الخاص، متأثرةً بارتفاع أسعارها في السوق العالمية، وتغيير سعر الصرف على المستوى المحلي.
وأوضح المتحدث الرسمي لوزارة التخطيط، عبد الزهرة الهنداوي، ، أن الجهاز المركزي للإحصاء، مستمر في متابعة أسعار المواد الانشائية في الاسواق المحلية في جميع المحافظات، مشيرا الى أن الجهاز يتابع أسعار 64 مادة بناء مختلفة، إذ بلغ معدل تغيير سعر الطابوق العادي خلال شهر أيار الماضي 166 الف دينار لكل الف طابوقة، مسجلا ارتفاعاً قدرُهُ 19% .
وحول هذا الموضوع يرى الخبير الاقتصادي الدكتور عبد الرحمن المشهداني في اتصال مع (المراقب العراقي):أن “أسعار العقارات في العاصمة بغداد هي الاعلى على مستوى العالم, فهناك الكثير من الساسة متهمون باختلاس الاموال في العراق، حيث بدأت هناك تقيُّداتٌ لهم في الخارج واحتمالية مطالبة مصارف دول كثيرة بقوائم الارصدة المالية ما دفعهم الى ضخ أموالهم في الداخل عن طريق بناء مجمعات سكنية في أماكن جيدة من خلال وكلائهم وبأسماء مقربين منهم من أجل عدم كشف مصادرهم الحقيقية فأسعار العقارات بمناطق في بغداد ارتفعت الى الضعف خلال أقل من عامين.
من جهته أكد المختص بالشأن الاقتصادي عبد الحسين الشمري في اتصال مع ( المراقب العراقي): أن “رفع أسعار وقود معامل المواد الانشائية سيحجب الاستثمارات في قطاع الإسكان , وهو عكس ما تسعى له الحكومة من تشجيع الاستثمار , فما يحدث هو ازدواجية واضحة في عمل الحكومة فيما يخص دعم المنتتج الوطني.
وأوضح: أن أزمة السكن تفاقمت كثيرا بسبب ارتفاع أسعار العقارات ومواد البناء نتيجة لقرارات الحكومة المتعلقة برفع سعر صرف الدولار بالأسواق المحلية, فأسعار مواد البناء ارتفعت للضعف وخاصة فيما يتعلق بحديد التسليح، إضافة إلى ارتفاع سعر صرف الدولار بنسبة 23 بالمئة, وإجراءات الحكومة برفع أسعار وقود المعامل ستفاقم الأزمة بشكل كبير .

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.