انقل لكم عن العشق الحسيني..!

 

 

بقلم / قاسم العجرش …

كتب أحدهم..

أقتربت منهم…قدموا لي الشاي الحسيني الذي صبغ روحه حزنآ على الحسين..

كان احدهم يجلس بعيدآ وهو يلتهم سيكارته..

وكان الآخر يفرك راحتيه ويتحسر بمرارة كبيرة…

بينما مجموعة منهم تجمعوا خلف خيمة الموكب وهم يخرجون من جيوبهم بضع آلاف يجمعونها…

سمعتهم يتهامسون(خويه فلوسنه خلصت وغراضنا خلصت وما مسوين غده للزوار زحمه من الحسين)

كانوا يتكلمون بفطرة وعفوية ….وكان بعضهم يرفع وجهه للسماء وابتلت لحيته بدموعه …

فيما توجه احدهم صوب الحسين وتمتم بكلمات ومسح وجهه بيديه ..

جلسوا يعدون آلافهم التي جمعوها بينهم …

هممت بالنهوض واذا بصوت إمراة عجوز ومعها صبي صغير تنادي علي وتلوح بيدها(خاله يوليد انت ابو الموكب..تعال اكلك..تسارعت خطواتي نحو المراة القادمة من اقصى مدينة الدورة من جهة مزارع الخضار وعبرت محجر الحديقه ووصلت للمراة العجوز فلعلها تريد طعامآ لها او للصبي الذي معها…

تبسمت بوجهي ثم فتحت عقدة في شيلتها واخرجت منها خمس ورقات فئة خمس وعشرين الف دينار عراقي ملئت رائحة المسك والعنبر التي انبعثت من النقود فمي فعطر جداتنا عطر ملائكي..

ووضعت النقود في يدي ومعها سلة كبيرة من الرشاد والريحان والكرفس ثم قالت لي(خاله وديهن للولد وتعال )

وما ان عدت حتى شاهدت الصبي الذي معها يخترق المزارع وبيده ثور كبير يتصارع معه ليعبره الشارع صوب الموكب ووضعت العجوز حبل الثور بيدي وهي تقول لي(اخذوه واذبحوه هسه وغدوا بيه زواركم..ها بس شرط اتطبخونه كله غده وخلولي بس إمريجه منه بدون لحم)..!

ولا يمكن ان اتصور كيف اقشعر بدني ساعتها..وكيف بكى خدمة الموكب حد الصراخ…بينما توجهت صوب الحسين وقلت له..شكرا سيدي..والله تعبناك ابو علي..ساعة تحمينا…وساعة تطعمنا..ونريدك تشفع لنا..ترة احجي صدك والله ماعدنه غيرك…!!

كلام قبل السلام: يروي احدهم أيضا: في احدى سنوات الجمر الصدامي.. واثناء المسير كان الجو ممطرا والأرض التي نسير عليها موحلة، وقد حل وقت صلاة المغرب فاستوقفنا رجل شيبة يضع فوق رأسه عقال وقال تعالوا معي الى البيت..

ذهبنا معه ونحن خائفين.. وعندما وصلنا الى البيت كان في الباب صنبور ماء، فقلنا له سندخل بعد ان نغسل ارجلنا من الطين، حتى لا يتوسخ الاستقبال..امسك بايدينا وسحبنا الى الداخل وهو يقول : الطين الذي في ارجلكم شفاء لأعيننا وليس اوساخا..

السَّلام عَلَيْكَ يَا أبا عَبْدِ اللهِ وَعلَى الأرواحِ الّتي حَلّتْ بِفِنائِكَ ، وَأنَاخَت برَحْلِك، عَلَيْكًُم مِنِّي سَلامُ اللهِ أبَداًمَا بَقِيتُ وَبَقِيَ الليْلُ وَالنَّهارُ ، وَلا جَعَلَهُ اللهُ آخِرَ العَهْدِمِنِّي لِزِيَارَتِكُمْ أهْلَ البَيتِ، السَّلام عَلَى الحُسَيْن ، وَعَلَى عَليِّ بْنِ الحُسَيْنِ ، وَعَلَى أوْلادِ الحُسَيْنِ ، وَعَلَى أصْحابِ الحُسَين.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.