(دلمون) جديد الشاعر عباس الغالبي

 

المراقب العراقي/ خاص…

صدر للشاعر عباس الغالبي مجموعته الشعرية الجديدة ( دلمون )  عن مؤسسة ثائر العصامي للنشر والتوزيع والطباعة ، وضمت المجموعة بين دفتيها مجموعة من النصوص التي نشرت في صحف ومجلات عراقية وعربية وبعضها نشرت على حسابه في الفيس بوك .

وقال الغالبي في تصريح ل(المراقب العراقي): شكرا كبيرة للناشر ثائر العصامي الذي حرص أيما حرص على ان تصدر هذه المجموعة عن مؤسسته وتحملت نفقات طبعها وبهذه الاناقة وكان العصامي غاية في السخاء والكرم ، والشكر موصولا لكادر مؤسسته الجميل في الاخراج الفني الست نهلة نشأت الشمري ، وفي تصميم الغلاف الاستاذ مهدي داود ، ولاانسى المشاكس جعفر العصامي في الترويج والاعلان والنشر لهذا الكتاب .

وأَضاف: وهناك شكرا أخرى بحجم ألوان قوس قزح للفنان المبدع المختلف  المغترب ستار كاووش صاحب لوحة الغلاف وشكرا بحجم المدى للناقد الكبير الاستاذ الدكتور ستار عبدالله على تقديمه لهذه المجموعة الشعرية  وقريبا ستنظم لي مؤسسة ثائر العصامي جلسة حفل توقيع لهذه المجموعة الجديدة .

وهذا نص التقديم  للمجموعة :بقلم :  أ.د ستار عبدالله

تتمسك القصيدةُ ، عند الشاعر عباس حسن الغالبي ، بقيم جمالية عالية ، وتقاناتٍ تجافي الاسترسالَ والترهلَ والزوائدَ الغنائية ، بما تتوفر عليه من لغة ٍ تفيد من الاختصار والاختزال ، وتعتمد ُ التكثيف منذ لحظة إنبثاقها ، حتى تصاعدها الذروي في نهايتها وتثبيت مقاصدها ، عن طريق الخيال التصويري ، المفعم بالأداء ذي التواشج العالي ، في التحاور مع التجارب والانشغال الرؤيوي ، بما يقدمه شاعراًمثقفاً جاداً، لا يتوجه في ذلك كله ، الا الى الأعماق التي تشعره بحرارة الشعر فناً مغموساً في تلك الاعماق التي لا يملُ من حرصه على بقائها خضراء ، نديةً نضرة ٠

هو ، إذن ، شاعرٌ بامتياز ، لكنه يؤثر البقاءَ في ظل هدوئه الجميل ، ويأبى التملق َ والاعلان عن نفسه ، مراهناً باسلوبه المتفرد وإيقاع شعريته الخاص ، على أن هذه الشعرية ، لا يمكن أن يتغافل عنها الزمنُ ، أو تتخطاها أضواءُ فضاء الابداع ، التي لم تتوانَ عن التأكيد أن لشعره وقعاً نفسيا ً صادقاً ، بسبب ما يحمله من أحاسيس شفيفةٍ ، وما يتدفق منه ، من إنفعالات إنسانية صادقة.٠

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.