الدكتور حسين علي هارف يفوز بجائزة القاهرة لنصوص المونودراما

من بين خمسة مشاركين عراقيين

 

 

المراقب العراقي/ متابعة…

من بين خمسة مشاركين عراقيين فاز الفنان الدكتور حسين علي هارف في مسابقة نصوص المونودراما، التي أقامها مهرجان أيام القاهرة الدولي عن نصّه المسرحي (قلب الدمية).

وذكر بيان للاتحاد العام للأدباء والكتّاب في العراق تلقت (المراقب العراقي) نسخة منه : ان الاتحاد يهنئ الفنان الدكتور حسين علي هارف بمناسبة فوز نصّه المسرحي (قلب الدمية) في مسابقة نصوص المونودراما، التي أقامها مهرجان أيام القاهرة الدولي بدورته الرابعة المنعقدة للمدة ١٣ – ١٧ أيلول ٢٠٢١.

وأضاف البيان أن لجنة المهرجان التي تكوّنت من الأساتذة إبراهيم الحسيني وأحمد خميس الحكيم ووليد دغسني أعلنت عن فوز د.هارف في حفل أقيم بهذه المناسبة، احتضنته القاهرة، ليتسلّم الجائزة نيابة عنه الفنان نجاد نجم..

وختم: ألف مبارك للفنان هارف مشواره الإبداعي المتواصل، الذي يثري الوطن بالمنجزات المهمّة والأصيلة، ومبارك للوسط الثقافي الأصيل.

من جهته اكد الدكتور حسين علي هارف في تصريح خص به (المراقب العراقي)  :ان خمسة مشاركين عراقيين شاركوا في مسابقة نصوص المونودراما، التي أقامها مهرجان أيام القاهرة الدولي عن نصّه المسرحي (قلب الدمية) كما فاز عراقي آخر هو ميثم السعدي بالجائزة الثانية مناصفة وهو انجاز كبير للمسرح العراقي .

وأضاف: ان العراق مازال في صدارة المسرح العربي على من الظروف الصعبة التي مرت عليه والدليل هو فوز اثنين من مبدعيه في هذهه المسابقة وهذه ليست المرة الاولى بل هي امتداد لما حققه فنانون عراقيون اخرون رفعوا راية العراق في المحافل المسرحية الدولية في مختلف دول العالم.

وتابع: ان المونودراما فن صعب لذلك ترى القلة من المبدعين يكتبون ويخرجون فيه اعمالا مسرحية كون يعتمد على مهارة ممثل واحد فقط وهو ما يجعل مثل هذه الاعمال مقتصرة على الممثلين من ذوي المواهب الكبيرة حتى تظهر الى الوجود كعمل مسرحي.

واختتمت بالمسرح المكشوف بساحة الهناجر، فعاليات الدورة الرابعة لمهرجان أيام القاهرة الدولي للمونودراما، والتي اقيمت تحت رعاية وزيرة الثقافة د. إيناس عبد الدايم، وسط حضور عربي ودولي كبير.

واستهل د. اسامة رؤوف مؤسس ورئيس المهرجان كلمته بتقديم الشكر العميق للدكتورة إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة على دعمها الكبير وحرصها على ان تظهر صورة مصر الحضارية بشكل  كبير في مهرجان دولي تشهد الساحة المسرحية الدولية دورته الرابعة بنجاح كبير.

واشاد رؤوف باللجنة العليا للمهرجان والتي تضم .. د. مصطفى سليم، و د. محمد أمين عبد الصمد، ود. عايدة علام ، ولجنة اختيار العروض التي ضمت كلا من د. احمد عبد العزيز ود . لمياء انور والمخرج محمد حجاج، ولجنة مسابقة النصوص التي ضمت كلا من الكاتب الكبير إبراهيم الحسيني والناقد الكبير أحمد خميس والمخرج التونسي وليد دغسني.

الناقد احمد خميس عضو لجنة تحكيم مسابقة النصوص المسرحية قرا بيان لجنة التحكيم وأعلن اسماء الفائزين وأوضح خميس في كلمته انه تقدم للمسابقة 33 نصا مسرحيا منهم 21 من مصر وعدد خمسة نصوص من العراق ومسرحيتين لكل من المغرب وسورية ومسرحية واحدة لكل من الجزائر والأردن وسلطنة عمان.

 وتابع خميس : تنوعت النصوص المقدمة بين طرح الهم الشخصي وتقديم تيمات تخص الراهن الاجتماعي والسياسي والفني  وبدا التركيز واضحا عند كثير من كتاب المسابقة على تقديم موضوعات تناسب تماما دراما الممثل الواحد من حيث كفاءة البناء وأهميته وتطوير الحدث المتناول وتضمين وعي يتعاطى مع أهمية الشكل والموسيقى والأزياء  والإكسسوار وبقية العناصر المساهمة في تكوين النص من حيث المعنى والفلسفة ودورهم الهائل في التأثير , وعليه فأن أعضاء اللجنة اختلفوا فيما بينهم أى من تلك الرهانات الجمالية يستحق الجائزة عن جدارة وإستحقاق , ونود أن نشير الى أن النتيجة جاء ت بعد نقاش طويل وعبر إختلاف صحى فى وجهات النظر.

واختتم باعلان نتيجة المسابقة والتي جاءت كالتالي :

المركز الثالث : مناصفة بين كل من حسين على هارف (العراق) عن مسرحية قلب الدمية , رهف غدير (سورية) عن مسرحية للمدينة باب وحيد.

المركز الثاني : مناصفة بين كل من ميثم السعدي من العراق عن مسرحية شيزوفرنيا , ومحمد زناتي (مصر) عن مسرحية خداع بصري.

المركز الاول : هبة الله محمد حسن ( مصر ) عن مسرحية البحث عن شبح.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.