(12) ألف متقاعد غير قانوني من البيشمركة يتقاضون رواتب من بغداد !

فضائيون أغلبهم غير عراقيين

المراقب العراقي/ مشتاق الحسناوي …
ما زالت حكومة إقليم كردستان تضخم أعداد موظفيها وخاصة المتقاعدين منهم في محاولة للحصول على أموال إضافية من حكومة بغداد ,التي أذعنت لهم وأرسلت أموالا ضخمة بدون سند قانوني , فالإقليم لم يلتزم باتفاقاته مع بغداد بإرسال 250 ألف برميل يوميا وحصة من عوائد منافذه, ورغم ذلك تحرص حكومة الكاظمي التي لم تطبق بنود موازنة العام الحالي من خلال لعبة الاعتراضات , مما حرم شرائح كبيرة من مستحقاتهم , بينما تحرص على دفع الاموال الى الاقليم في محاولة للحصول على تأييد لولاية ثانية للكاظمي , وفي كثير من الاحيان تطالب الاجهزة الرقابية في بغداد بقوائم أسماء موظفي الاقليم , إلا أن معظم القوائم التي أرسلها الاقليم تضم أسماءً وهمية وأخرى لعناصر كردية غير عراقية .
وآخر فضائح حكومة الاقليم هي إرسال قوائم عن وجود 12 الف موظف متقاعد من البيشمركة , وفي حقيقة الامر أنها اسماء لشخصيات تعيش خارج الاقليم متنفذة ولا يستطيع أحد مساءلتهم عنها , فضلا عن وجود 17 الف كردي سوري، موالٍ لحكومة الاقليم , وكل هذه الاموال تدفعها بغداد وكأنها جزية لكردستان , التي تستغل الازمات من أجل الحصول على مكاسب مالية من بغداد , فضلا عن وجود آلاف الفضائيين الذين يتجاوز عددهم الـ 300 الف , ومعظم الاموال التي ترسل تذهب لجيوب الفاسدين والمتنفذين في حكومة الإقليم.
أكد النائب الكردي ورئيس كتلة المستقبل سركوت شمس الدين، أن أكثر من 12 ألف متقاعد “غير قانوني” يستلمون رواتب باسم البيشمركة، مشيراً إلى أن أغلبهم يقيمون خارج العراق.
وقال شمس الدين إن “الإصلاح الذي تعلن عنه حكومة إقليم كردستان، في مؤسسة البيشمركة هو إعلامي ودعائي فقط”.
وأضاف إنه “يوجد أكثر من 12 ألف متقاعد يتسلمون رواتب ضباط وقادة كبار في البيشمركة بشكل غير قانوني، وأغلبهم يقيمون خارج العراق”.
وأضاف أن “هؤلاء يقسمون على قوات 70، و80، وهم بالأساس يتبعون لأحزاب السلطة الحاكمة، ولا يمكن المساس برواتبهم، رغم أنها غير قانونية ومن المفترض إيقافها استناداً لقانون الاصلاح الذي تتحدث عنه حكومة الإقليم”.
وحول ذلك يرى المختص بالشأن الاقتصادي جاسم العكيلي في اتصال مع ( المراقب العراقي): أن “المجاملات السياسية والخلافات في بغداد وقرب الانتخابات البرلمانية كل ذلك أعطى لحكومة كردستان دافعا قويا لاستغلاله بما يحقق مصالحهم”؟
وبين أن “رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي منح الاكراد أموالا ضخمة دون الحصول على 250 الف برميل يوميا حسب الاتفاق مع أربيل , وتم دفع رواتب موظفي البيشمركة دون وجود قاعدة بيانات دقيقة لاسماء الموظفين , مما سمح لحكومة الإقليم بدرج أسماء وهمية تقدر بعشرات الآلاف من الفضائيين وقد كشفتهم الأحزاب الكردية وطالبت بغداد بردع الإقليم وتجاوزاته المالية.
وتابع : أن الكشف عن وجود 12 الف متقاعد في البيشمركة أمر غير حقيقي وهو ما أكده عدد من النواب الكرد , بل إن هؤلاء هم من الدرجات الخاصة وأصحاب النفوذ ويعيش أغلبهم خارج الاقليم .
من جهته أكد المختص بالشأن الاقتصادي سالم عباس في اتصال مع ( المراقب العراقي): أن “هنالك فساداً كبيراً داخل مؤسسات إقليم كردستان تتقاسمه أحزاب السلطة فيما بينها,فهنالك آلاف المتقاعدين في وزارة البيشمركة ويستلمون رواتب وهم بعيدون عن هذه المؤسسة , بل إن الابتزاز الذي تلعبه حكومة الاقليم ضد بغداد وبالتعاون مع حكومة الكاظمي يكشف عن وجود 200 الف متقاعد من البيشمركة وهو عدد غير صحيح , فضلا عن الفضائيين وغيرهم في ظل إصرار حكومة الاقليم على عدم تسليم أسماء صحيحة بأعداد موظفيهم أو توطين رواتبهم أسوة بموظفي العراق ,ما يؤكد وجود تلاعب كبير هدفه سرقة الاموال التي ترسلها بغداد وعدم توزيعها بالشكل الصحيح.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.