تهريب الطحين خارج بغداد .. يرفع أسعاره في السوق المحلية

 

المراقب العراقي/ متابعة…

كنا قد قرأنا وسمعنا عن ارتفاع أسعار الدقيق (الطحين) في الاسواق على مدى الشهرين الأخيرين بفعل نقص في واردات القمح مما يهدد بدفع أسعار الغذاء للصعود ولكن يبدو ان هناك اسبابا أخرى لهذا الارتفاع مثل تهريب الطحين خارج بغداد .

وقال مصطفى كاظم (30 عاما) وهو تاجر دقيق في سوق الجملة الرئيسية بشرق بغداد انه لا يوجد دقيق على بطاقات التموين منذ شهر لذا ارتفعت الاسعار في السوق مع احتياج الناس لهذه السلعة المهمة واستمرارهم في شرائها.

ويقول مسؤولون حكوميون ان ارتفاع الاسعار ظاهرة مؤقتة نظرا لتوافر مخزونات من القمح المحلي وانهم ينتظرون وصول قمح مستورد من الموانئ ومن الخارج لخلطه بالقمح العراقي وانتاج الدقيق.

وقال مثنى جبار المدير العام لمجلس تجارة الحبوب العراقي انه كان هناك بالفعل نقص في ديسمبر كانون الاول وحتى منتصف يناير لكن يوجد الان 200 ألف طن من القمح المستورد و260 ألف طن من القمح المحلي في المخزون وهو ما يغطي احتياجات أكثر من شهر.

ويبدو ان ارتفاع الاسعار ليس فقط سببه انقطاع الاستيراد بل هناك سبب اخر وهو تهريب طحين خارج بغداد حيث أعلنت خلية الإعلام الأمني، أمس الأربعاء، إحباط عملية تهريب طحين خارج بغداد.

وذكرت الخلية، في بيان تلقته (المراقب العراقي) أنه وبإشراف قيادة العمليات المشتركة، تمكنت مفارز الأمن الاقتصادي التابع لجهاز الأمن الوطني من تنفيذ عملية أمنية استمرت ثلاثة أيام لمنع المتلاعبين بقوت الشعب العراقي من تحقيق مأربهم الدنيئة”.

وأضافت، أن “المفارز تمكنت خلالها من ضبط ثلاث عجلات محملة بمادة الطحين المخصصة ضمن مفردات البطاقة التموينية من مخازن منطقة جميلة وهي تحمل نحو ١٦٠ طنا من مادة الطحين معدة للتهريب خارج العاصمة ، حيث تم إلقاء القبض على سائقيها وضبطها في بغداد”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.