امريكا تلجأ إلى النفط العراقي بعد خسائر “ايدا”

 

 

أفادت وسائل اعلام غربية امس السبت، بأن مصافي التكرير الأميركية تتجه إلى النفط العراقي، لتعويض الخام المفقود بعد إعصار “إيدا” الذي ضرب خليج المكسيك الشهر الماضي.

وقالت وسائل الاعلام التي تابعتها “المراقب العراقي”، ان خسارة ما يصل إلى 250 ألف برميل يومياً من خام اذار الحامض (نسبة الكبريت فيه عالية)، دفعت بعض المصافي الأميركية إلى البحث عن بدائل لعمليات تسليم الربع الأخير من العام، وخاصةً خام البصرة العراقي.

واشارت الى ان شركتيّ “إكسون موبيل” و”بلاسيد” تلقتا إمدادات من الخام الحامض من مخازن أميركية، من الاحتياطي النفطي الإستراتيجي، لتلبية الاحتياجات الفورية.

وصرّح تاجر خام في الخليج الأميركي ان “الشركات النفطية الاميركية بدأت تشتري شحنات إضافية من البصرة لتسليمها في أكتوبر/تشرين الأول المقبل، التي كانت أسعارها مناسبة للغاية”.

وعادت معظم مصافي التكرير الأميركية التسعة التي أوقفت الإنتاج خلال إعصار آيدا إلى الإنتاج.

وقال تاجر إن شركة التكرير “ماراثون بتروليوم” اشترت خام البصرة للتحميل في أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

وأظهرت بيانات على “رفينيتيف أيكون” أن ناقلة السويس “غاغ لينا” حُجزت مؤقتًا لتحميل مليون برميل من خام البصرة الخفيف في 10 أكتوبر/تشرين الأول للولايات المتحدة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.