المعارضة البحرينية: نرفض الحلول البائسة التي يحضّر لها النظام الفاقد للشرعيّة

 

المراقب العراقي/ متابعة ..

أصدر ائتلاف شباب ثورة الرابع عشر من فبراير، بياناً تناول فيه الرفض القاطع للحلول الشكليّة والتشديد على السير خلف راية الفقيه القائد آية الله قاسم.

وقال الائتلاف في بيانه: “لقد خرجنا مع أبناء شعبنا المسلم المسالم قبل أكثر من عشرة أعوام، في ثورة الرابع عشر من فبراير المباركة، نطلبُ الخير كلّ الخير لوطننا الغالي، وننشدُ العدالة والحريّة والاستقامة، ونتطلّعُ إلى بناء المنظومة السياسيّة الصحيحة التي تعزّز أمن الوطن وازدهاره ونماءه واستقراره الطويل، وقدّمنا في سبيلِ ذلك تضحياتٍ جسامًا، لا من أجلِ أن نعود إلى ما كان عليه الوضع قبل عام 2011، ولا من أجل حلولٍ شكليّة بائسة تولدُ ميتة ولا تُغيّر من الواقع الظالم شيئًا، ولا من أجلِ أن يبقى الاستبداد والفساد والظلم جاثمًا على صدور الناس”.

وأضاف البيان أنّ “الظرف المحلّي الراهن، وبما يشهده الإقليم من تطوّرات متسارعة، يتطلّبُ من شعبنا وكافّة أطياف معارضته المخلصة وقواه المجتمعيّة الحيّة، المزيدَ من اليقظة والانتباه لما يُحيكه النظام الفاقد للشرعيّة من مكائد سياسيّة، بهدف الالتفاف على الحقّ السياسيّ الكامل وغير المنقوص، والاستحقاقات الوطنيّة واجبة التنفيذ”.

وأكد أنّ “بيانات سماحة الفقيه القائد آية الله الشيخ عيسى أحمد قاسم وتوجيهاته هي خارطةُ الطريق التي نهتدي بها، ونسيرُ عليها في ائتلاف 14 فبراير، ونعتزُّ ونفخرُ بذلك لأنّ في ذلك رضا الله سبحانه وتعالى، من هنا فإنّنا نرى أنّ ما طرحهُ سماحتهُ حول شأن المعارضة يتطلّبُ عملًا دؤوبًا ومخلصًا لتحقيقه عمليًّا على أرض الواقع، وإنّنا نضعُ أنفسنا رهن إشارة سماحته وتوجيهاته الرشيدة التي صدرت، وسنبذلُ كلّ جهد مطلوب مع إخوتنا في أطياف المعارضة لتحقيق المزيد من التلاقي والانسجام والعمل المشترك الحقيقيّ والاستراتيجيّ، بما يحقّق النتائج الإيجابيّة لشعبنا الأبيّ ووطنا العزيز”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.