دراسة تحذر من طريقة قد تزيد التعرض لخطر كورونا

 

حذرت دراسة جديدة من أن الوجود في غرفة ذات توزيع سيء للهواء يزيد من احتمالية العدوى بفيروس كورونا المسبب لمرض “كوفيد-19”.

ولطالما نصح العلماء بضرورة وجود تهوية جيدة للغرف للتخفيف من حجم ملوثات الهواء في الأماكن المغلقة، ومع انتشار جائحة كورونا فإن هذه النصيحة بات لها أهمية خاصة.

ووجدت دراسة جديدة أن التوزيع السيء للهواء داخل الأماكن المغلقة يزيد من احتمالية العدوى بـ”كوفيد-19″، وفق الوكالة الآسيوية الدولية (إيه إن آي).

وأشارت الوكالة، في تقرير إلى أن الدراسة الجديدة التي أجراها باحثون في مختبر “لورانس بيركلي الوطني”، بالولايات المتحدة، استخدمت ثاني أكسيد الكربون لتتبع الهباء الجوي الذي ينتقل مع التيارات الهوائية في غرف ذات توزيع جيد وكذلك سيئ للهواء.

ووجد الباحثون أنه في الغرف ذات التوزيع السيء للهواء فإنه حتى عندما يجلس الناس على بُعد أكثر من 6 أقدام من بعضهم البعض، قد يتعرض بعض الأشخاص لأنفاس الآخرين بمعدل 5 إلى 6 مرات أعلى مما لو كان الهواء يتم توزيعه في الغرفة بشكل أفضل.

ونقلت الوكالة عن الباحث في الدراسة، التي نُشرت نتائجها في مجلة “Indoor Air“، وودي ديلب قوله: “عندما لا يتم مزج الهباء الجوي جيداً بسبب سوء التوزيع، فإنه يمكن زيادة احتمالية العدوى بكورونا، ولذلك، فإنه إذا كان هناك شخص مصاب في الغرفة، فبدلاً من معالجة أنفاسه بشكل صحيح بواسطة نظام التدفئة والتهوية وتكييف الهواء المسمى بـ(HVAC) ، فإنه يمكن لشخص آخر يجلس بجانبه أو حتى في مكان بعيد في الغرفة أن يحصل على تركيز عالٍ للهباء الفيروسي المنبعث من ذلك الشخص المصاب”.

وتقول الوكالة إنه لحسن الحظ، وجدت الدراسة أن هناك حلاً بسيطاً لهذه المشكلة، وهو يتمثل في استخدام منظفات الهواء المحمولة التي تسحب الهواء وتدفعه للخارج مرة أخرى بعد تنقيته، إذ يرى العلماء أن لهذه المنظفات فائدة مزدوجة حيث تقوم بترشيح الهواء وتوزيعه.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.