دراسة تحسم الجدل حول ارتباط عملية التمثيل الغذائي بالعمر

 

كشفت دراسة جديدة أن التقدم في العمر ليس هو ما يبطئ عملية التمثيل الغذائي أو حرق الدهون “عملية الأيض”.

وأوضح الباحثون أن حرق الدهون أثناء الراحة يظل ثابتًا من سن 20 وحتى 60 من العمر، بحسب ما نشر موقع “CNN” الأمريكي.

 ومعدل الأيض هو المعدل الذي يحرق به جسمك السعرات الحرارية لإبقائك على قيد الحياة.

وقامت الدراسة، التي نُشرت في مجلة Science، بتحليل بيانات ما يقرب من 6500 شخص تتراوح أعمارهم من الرضع إلى كبار السن، قرر الباحثون أن الأيض أثناء الراحة يظل ثابتًا من سن 20 إلى 60 قبل تسجيل انخفاض بنسبة أقل من 1 ٪ سنويًا بعد ذلك، ولا تشير الدراسة إلى أي اختلافات حقيقية بين معدلات الأيض عند الرجال والنساء، حتى بالنسبة للنساء في سن اليأس، عند التحكم في التأثيرات الأخرى.

وعلى الرغم من أن معدل الأيض الأساسي أثناء الراحة قد لا يتغير بين سن 20 و 60 عامًا، إلا أن العوامل المشاركة في تعزيز الجوانب الأخرى لعملية التمثيل الغذائي قد تغيرت على الأرجح، مما يقلل من قدرتك على التمثيل الغذائي للدهون، ويزيد حرق السعرات الحرارية من ممارسة الرياضة، وزيادة كتلة العضلات التي تحرق الطاقة والحصول على النوم الجيد لتمكين عمليات التمثيل الغذائي.

بالإضافة إلى جميع المخاطر الصحية الأخرى المرتبطة بالجلوس لفترات طويلة، يشير الخبراء إلى أن قلة النشاط المستمر باعتباره أكبر ضرر لعملية التمثيل الغذائي لديك، حيث الجلوس معظم اليوم يقلل بشكل ملحوظ من التمثيل الغذائي للدهون.

ويشير التمثيل الغذائي للدهون إلى نوع الوقود الذي تحرقه أثناء عملية التمثيل الغذائي أثناء الراحة.

ومن الضروري اتخاذ ما لا يقل عن 8500 خطوة يوميًا – على مدار اليوم من أجل الحفاظ على التمثيل الغذائي الكافي للدهون.

وأثبتت الأبحاث أن التدريب المتقطع عالي الكثافة (HIIT) وتدريب القوة لهما تأثيرات ذات دلالة إحصائية على عملية التمثيل الغذائي لديك.

مع تمارين القوة، تزيد من كتلة عضلات الجسم، مما يزيد من معدل الأيض الكلي هذا يعني حرق المزيد من السعرات الحرارية بعد التمرين.

ويؤدي هضم الطعام في الواقع إلى زيادة التمثيل الغذائي لبضع ساعات، لأنه يتطلب طاقة من السعرات الحرارية لمعالجة العناصر الغذائية التي تتناولها وهذا ما يسمى التأثير الحراري للغذاء (TEF).

وهذا لا يعني أنه يجب عليك تناول المزيد من أجل زيادة التمثيل الغذائي، ولكن إذا تناولت المزيد من البروتين ، فقد يؤدي ذلك إلى زيادة التمثيل الغذائي بشكل أكبر من الأطعمة الأخرى وذلك لأن البروتين يسبب أكبر ارتفاع في التأثير الحرارى مما يزيد من معدل الأيض الكلي بنسبة 15٪ إلى 30٪.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.