زيارة الحسين (ع) و الظالمين

 

بقلم/ الشيخ محمد الربيعي..

 

لقد قال الامام الحسين (ع) ، إنّي خرجت لطلب الإصلاح في أمّة جدي، و لم يقول :  أخرج لأدعوهم إلى الصلاة أو الصيام أو الحج ، فهم يقومون بكلّ ذلك لانهم اتخذوا من دين شعارات لطغيانه و ظلمهم و شرهم ، و لكن لأجعلهم أمّة العدل التي تتبنى الحاكم العادل لا الجائر ، و الّتي تركّز السلطة على أساس الشرعية و لا تسير وراء اللاشرعية.

 و تنفتح على قضايا الحرية و العزّة و الكرامة ، لتكون كما أرادها الله [ كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ المُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللهِ ]. نعم ذلك الامام الحسين ( ع ) ، أبى أن يعيش إلاّ عزيزاً ، و انطلق (ع) ليؤكِّد للجميع و لكلّ الأجيال ، أنّه رفض اللاشرعية ، و رفض الظّلم و الانحراف عن سنّة رسول الله(ص) ، لتسير الأمّة بسيرته ، و لتحمل شعاراته ، لتجعل في كلِّ مرحلة من المراحل عاشوراء جديدة من أجل الرّسالة ، و كربلاء جديدة من أجل الحرية . و لذلك ، أيُّها الأحبة…..  عندما تمرّ بنا ذكرى الامام الحسين(ع) باي مناسبة كانت ولادة او استشهاد او زيارة ، فإنّ علينا أن نعرف كيف نحتفل بها ، لأنّ الامام الحسين (ع) انطلق من أجل رسالة جدّه ، و من أجل الإصلاح في أمّة جده ، ونحن نعيش في الواقع الإسلامي كلّه الفساد و الإفساد .

 و نعيش الحكم الجائر و الظالم الفاقد للشرعية في العديد من البلدان التي الا اسلامية بسياستها و دعمها الى قوى الاستكبار و الاحتلال و على راسهم الشيطان الاكبر اسرائيل ، و نعيش الحكام الذين نصّبهم المستكبرون في العالم من أجل أن يحرسوا مصالحهم .  إنّ ما نعيشه الآن هو ما عاشه الإمام الحسين (ع) في الواقع الإسلامي ، فما عمل على تغييره وإصلاحه ، هو ممّا ينبغي أن نعمل على تغييره و إصلاحه .

لذلك ، ينبغي أن يكون اهتمامنا نحن شيعة الحسين (ع) ، و أنصاره المخلصين له ،  كيف نحمل رسالته في عملية الإصلاح ، و أن لا نتحرك بما يتحرّك به البعض من خلال التقاليد المتخلّفة ، فالامام الحسين ( ع ) لا يريد منا شعارات فقط و شعائر هو يستفيد منها بل يريد افعال و شعائر تكون نتاجها هو اصلاح الفرد و المجتمع ، يريد شعارات و شعائر نتاجها عدم القبول بالظلم ، عدم القبول في تقبل المصالحة مع دول الاستكبار اسرائيل على حساب دم الابرياء من المسلمبن و هدم الدين .  لقد ثار الإمام الحسين (ع) من أجل إسقاط يزيد ، فلنثُر من أجل إسقاط كل مخططات دول الاستكبار و الصهيونية ،  و إسقاط كلّ الذين يسيرون معهم و يخضعون لهم ، فالقضيّة هي نفسها ، وإن اختلف الزّمن و الأشخاص .

 لذلك ، علينا كأمّة إسلامية ، وخصوصاً الّذين يقولون إنّهم يخلصون للإمام الحسين (ع) ، أن نرتفع إلى مستوى القضيّة التي ضحَّى الإمام الحسين (ع) من أجلها .  علينا أن نمنع الذين يقتلون الأطفال  في فلسطين ، وأن نرفض بأيدينا و نفوسنا و كلّ عقولنا الّذين قتلوا عبدالله الرضيع ، و الّذين يقتلون كلّ الطفولة البريئة . إنّنا نريد أن نجعل من أمّتنا أمّةً تنطلق في طريق الحقّ ، و بهذا نخلص للإمام الحسين (ع) ، ونرتفع إلى الأفق الذي ارتفع إليه الحسين (ع) ، وإلاّ كنا كما قال(ع): [ إنَّ الناس عبيد الدّنيا ، و الدين لعقٌ على ألسنتهم ، يحوطونه ما درّت معايشهم ، فإذا محصِّوا بالبلاء قلّ الديّانون ]. السّلام على الحسين ، و على عليّ بن الحسين ، وعلى أصحاب الحسين .  اللهم احفظ الاسلام و اهله  اللهم احفظ العراق و شعبه.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.