“أوراق لخريف أحمر”رواية عن خسارة الثروة بسبب الحرب

تدور أحداثها بين العراق وسوريا

 

 

المراقب العراقي/ المحرر الثقافي…

يرى الناقد طالب عمران المعموري  ان رواية “أوراق لخريف أحمر” للروائي تحسين علي كريدي وثيمتها الرئيسي عن  خسارة الثروة بسبب الحرب يستخدم فيها الكاتب تقنية القطع السينمائي ، وكأنه يحمل كاميرا يتنقل بها عبر الشخصية المحورية ورحلة حياته ، مبينا إن الرواية تدور أحداثها بين العراق وسوريا بعد العام 2003. 

وقال المعموري في قراءة نقدية خص بها (المراقب العراقي ) يقدم لنا الروائي تحسين علي كريدي في روايته الجديدة “أوراق لخريف أحمر”والصادرة عن الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق (2021) رؤية سردية محملة بالكثير من الدلالات   استطاع الكاتب في توثيق بعض الأحداث التي شهدها العراق وبعض ما شهدته سوريا  بعد 2003 فاستثمر كريدي كل طاقاته الابداعية وتجربته الروائية ليجعل منها نصا مميزاً من خلال توظيف ، القضايا الفنية من حيث الشخصيات ، السرد ، الحوار، المكان ، الزمان ، اللغة.

وأضاق : تبدأ الرواية  بالسرد بصيغة المتكلم يستخدم الكاتب تقنية القطع السينمائي ، وكأنه يحمل كاميرا يتنقل بها عبر الشخصية المحورية ورحلة حياته نلاحظ نموا أو تطورا” دراميا للحدث ، عبر تقنية سردية  في عالم  روايته بين تقديم وتأخير، حيث تأتي اغلب الاحداث على لسان الشخصية المحورية(حسن) بواقع الصوت الواحد وبعضها على لسان آخرين حسب ما تقتضي متطلبات الخطاب السردي،

وتابع: يرتكز الحدث على والد حسن وكيف خسر ثروته بسبب الحرب، وخيانة العامل المصري الذي ائتمنه ، الذي خاض غمار حرب السنوات الثمان مع ايران ليخرج في النهاية مصاب بالعجز والإحباط “لربما نجا والدي من تلك التجربة المريرة، وما تلتها من معارك أخرى شارك فيها، ولكنها خلفت بداخله رهاب الموت قتلا. ولكي يتغلب على ذلك الرهاب، لجأ الى التدخين  ولازمته تلك الخصلة، الى آخر يوم من عمره”.ص29

وأوضح : يستخدم الروائي تقنية الاسترجاع “ Flash Back “ في هذا السرد الطويل وتنهال علـى (حسن) صور في الماضي ، وهو بذلك يختصر كثيرا من الحوار الذي يجلو هــذا الموقف ويوضح أبعاده ، إذ يلجأ كريدي إلى هذه التقنية كثيرا من فصول الرواية التي جاءت وفق تسلسل رقمي .

وأشار الى ان الرواية تحفل ببطل واحد ( شخصية محورية) يبدأ بالعودة الى الماضي ليعرفنا (حسن) ، كيف وصل به الحال الى ما وصل اليه، وكيف تحول الشاب الجامعي الهادئ الى شخص انتقاميا يثأر لما خسره من افراد عائلته من قبل الجماعات الارهابية .

وبين : ان السرد والحوار يرتبط عنصرا السرد والحوار ارتباطا” عضويا” بالبناء العام للرواية ؛ لأنهما يعدان مـن أهم العناصر الفنية في العملي الروائية . ولعل من أهم وظائف السرد والحوار هي عن مستوى الشخصية وتحديد طبيعتها . (1) ويتميز الحوار بأنه يهتم بمناقشة القضايا الفكرية وتبادل الرأي والأفكار ، فالحوار هو وسيلتنا للكشف عن فكر الشخصية وتحديد طبيعتها وهويتها ، ويكشف عن عواملها الفكريـة والنفسية ، والحوار يتيح لنا تقديم معرفة مباشرة عن الشخصية .  (2)وهويتها ص31.

وأكمل :إن استخدام الوصف يمكن أن يؤدي إلى خلق ايقاع للسرد فهو عندما يلفت النظر إلـي مياه البحر: ( تحركت بنا الباخرة وهي تشق مياه البحر التي تعكس زرقة السماء الصافية وكأنها مرآة ، فتعود في النفس هدوءاً متناغماً مع حركة الباخرة  الذي يشبه هدهدة أم لطفلها  ليغفو .كنت اشعر بالنعاس ، الا اني غالبته للاستمتاع بمنظر البحر الخلاب وطيور النورس البيضاء التي اخذت تلاحقنا ، لان بعض المسافرين كانوا يرمون اليها فتات الخبز) ص 106 فيحدث استرخاء وترويحاً عن النفس بعد مرور الحدث ، أو لعله يثير توتـراً عندما يقطع السرد في لحظة حرجة ،  وقد وظف كريدي هذه التقنية فيما يخدم الفكرة التي يصر إلى بيانها ، اذ كـان يقطـع الحوار الطويل بحكاية مـن حكايـاته .

وختم :اتبع كريدي عدة انواع من السرد ، السرد التابـع أي السرد الذي يقوم فيه الراوي بذكر أحداث حصلت قبل زمن السرد ، بأن  أحداثـاً ماضية بعد وقوعها وهو السرد التقليدي بصيغة الماضي ص21 :حكى لي والدي قائلاً: (لن تعرف معنى حقيقياً للإذلال؛ إلا عندما تساق إلى الجيش، فحتى كلمة يساق لا تنطبق على البشر، بل على الماشية، نعم يا ولدي، تدخل الجيش فتنسى إنساناً في يوم ما، وتتعرض لشتى أنواع الإهانات والضرب، وهذا يجري وفق نظام صارم من مخلفات ضباط الاستعمار البريطاني، الذين أسسوا الجيش العراقي، والذي تخلوا عنه هم لاحقاً، بينما  بقيت الأنظمة المتعاقبة على العراق متشبثة به.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.