مختصون: منتخبنا سينافس للحصول على بطاقة الملحق في تصفيات المونديال

 

أوضح المدرب الدكتور نزار أشرف، أن وضع المنتخب العراقي بعد التعادل مع الإمارات بات معقدا والمنافسة تنحصر على بطاقة الملحق كثالث للمجموعة الأولى.

وقال أشرف: “حظوظ العراق محصورة في بطاقة الملحق كثالث عن المجموعة، وهذه البطاقة تتطلب جدية في التعامل في الفترة المقبلة من أجل المنافسة على المركز الثالث”.

وبين: “أول حل هو ضرورة تواجد المدرب الهولندي ديك أدفوكات في العاصمة بغداد ومتابعة اللاعبين في الدوري ودعوة الأسماء حسب رؤيته الفنية بالإضافة إلى دعوة عدد من اللاعبين المحترفين وتجمع الفريق بوقت مبكر في البصرة تحضيرا لمباراتي سوريا وكوريا الجنوبية”.

وأشار: “الاتحاد عليه أن يعقد جلسة مع اللاعبين وكذلك المدرب مطالب بالالتقاء مع مدربي الدوري والخبراء والاستماع لآرائهم، كما على الإعلام مساندة الفريق وعدم النيل من اللاعبين من أجل الحفاظ على الفرصة المتبقية للفريق في التصفيات المؤهلة للمونديال”.

الى ذلك وجه مدربان سابقان للمنتخب ملاحظات مهمة لاعادة مسار المنتخب الوطني لكرة القدم بعد سلسلة النتائج السلبية للمنتخب الوطني تحت إشراف الهولندي أدفوكات في التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم.

وقال مدرب المنتخب السابق اكرم سلمان ان “ادفوكات لم يثبت على تشكيلة المنتخب ليصل مرحلة الاستقرار كما كان يفعل كاتانيتش”، مبيناً أن “ذلك في كرة القدم مبدأ ثابت وهو الاستقرار الفني والذي يتبعه كل المدربين في العالم”.

واوضح ان “المعالجات تكون بثبات التشكيل على مجموعة من اللاعبين للعمل معهم وإعدادهم بالشكل الصحيح وبهذه الحالة سنرى عطاء جيد داخل المستطيل الأخضر وبشكل مقنع”.

ولفت أن “التجديد للمدرب كاتانيتش بعد انتهاء عقده في  زمن الكورونا كان خاطئا واقالته كان خطأ آخر اثر سلبا على مشوار المنتخب في التصفيات بسبب توقيت ليس بمحله”.

 

بينما قال مدرب المنتخب الأولمبي السابق عبد الغني شهد، نحن ندفع ثمن تغيير مراكز اللاعبين وكان يجب ان يكون اللاعبين المختصين كلٍ بمركزه الذي اعتادوا عليه.

وأضاف شهد أن “من الممكن حجز مقعد الملحق لكن على اهل الشأن او يكونون على قدر المسؤولية ويواجهون المخطئين ويضعوا الحلول بأسرع وقت”.

وأوضح أن “على مدرب المنتخب استدعاء اللاعبين المغتربين باسرع وقت  مؤكداً أنه قام باستدعاء ثلاثة عشر لاعباً مغترباً عندما كان مدربا للاولمبي على عكس ما يقوم به المدرب الأجنبي الحالي من خلال إبعادهم عن المنتخبات الوطنية، مؤكدا انه كان احد الأسباب في جلب أمير العماري للمنتخب الاولمبي مع لاعبين اخرين.

وبين شهد ان “الاخطاء المتواجدة في عقد ادفوكات يجب أن تصحح لمصلحة المنتخب الوطني وان يكون حاضرا في بغداد ويتابع الدوري الممتاز لاختيار لاعبين جدد.

يذكر أن المنتخب العراقي جمع ثلاث نقاط من أربع مواجهات في تصفيات كأس العالم 2022 في قطر.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.