سفير اسرائيلي سابق مُعجب بابن سلمان: نتشابه وإيّاه في التفكير!

 

المراقب العراقي/ متابعة ..

مدح السفير السابق للكيان الصهيوني في الأمم المتحدة “دوري غولد”، في مقالٍ تحت عنوان “لم تعد السعودية مملكة كراهية” نشره موقع “reaction.life” ولي عهدها محمد بن سلمان، معتبرًا أنَّ الأخير مهَّد الطريق لمملكة جديدة، يتعاون فيها السعوديون والإسرائيليون المتشابهون في التفكير”.

وأشار “غولد” إلى أنَّه كان قد نشر كتابًا يحمل عنوان “مملكة الكراهية” في العام 2004، والذي يوضح عبره بالوثائق الرسمية والتواريخ والأرقام والإحصائيات الإسهام العميق والكبير الذي تسهم به السعودية بتغذية الفكر المتطرف وتنمية النزعات التكفيرية للفكر الوهابي، مؤكدًا أنَّه منذ “أصبح ابن سلمان وليًا للعهد في عام 2017، أعادت إصلاحات مهمة تشكيل العناصر الرئيسية للمملكة”.

وتابع غولد: “ماذا عن انتشار الفكر المتطرف؟ بالعودة إلى عام 2001، كانت رابطة العالم الإسلامي، ومقرها السعودية، تنشر الأيديولوجيا التي تدعم موجة جديدة من الإرهاب العالمي. وتضمنت عضويتها لاجئين من دول عربية كانوا جزءًا من جماعة الإخوان المسلمين. ومع ذلك، أصدرت اليوم رابطة العالم الإسلامي نفسها ميثاق مكة لعام 2019 على أساس التسامح بين الأديان بدلاً من الجهاد. وبعد عام أخذ أمينها العام وفداً إلى محتشد أوشفيتز (معسكر أوشفيتز النازي للاعتقال والإبادة)”، مؤكدًا أنَّه “في ظل هذه الظروف الجديدة، كانت الأطروحة الرئيسية لكتابي خاطئة”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.