خسارة النوارس وتألق عبد الرحيم ابرز ملامح الدور الرابع من الدوري الممتاز

 

أسدل الستار على منافسات الجولة الرابعة من الدوري الممتاز، والتي شهدت نتائج متفاوتة بين الأندية الكبيرة.

فيما يعصف المجهول في مصير مباراة حامل اللقب ومضيفه نوروز بعد دخول جمهور نوروز إلى ملعب السليمانية ما تسبب بإلغاء المباراة.

وشهدت الجولة تألق عدد من اللاعبين الذين خاضوا مباريات كبيرة وكانوا خير سند لفرقهم بتحقيق الانتصارات.

حارس أمين

دولفان مهدي: حارس مرمى الطلبة تألق بشكل كبير في مباراة القمة ومنح زملائه الثقة الكاملة بعد أن غلق مرماه بشكل تام وكان سدا منيعا أمام كرات الزوراء.

دفاع رصين

زيد تحسين: قلب دفاع الطلبة العائد من تشكيلة المنتخب الأولمبي كان نجم المباراة الأولى بعد أن شل حركة مهاجمي الزوراء واستحوذ على أغلب الكرات في منطقة الجزاء.

علي خالد: قلب دفاع الكهرباء الجدار الحصين لفريقه في مواجهة الديوانية وتألق في ألعاب الهواء وفي الأرض ونجح مع زملائه للخروج من المباراة بالفوز ونظافة شباكهم.

فيصل جاسم: الظهير الأيمن الشرطة واحد من نجوم الجولة حيث يبدع فيصل في أي مركز يضعه المدرب وأوقف لاعبي نفط البصرة وأمن الجانب الأيمن بالكامل.

أمجد وليد: الظهير الأيسر لفريق زاخو الذي فاجأ أمانة بغداد بهدف سريع في الدقيقة الثالثة ومنح فريقه دفعة معنوية لحصد نقاط المواجهة بأداء مميز.

وسط متمرس

محمد سلام: ارتكاز فريق الكهرباء قطع الإمداد على مهاجمي الديوانية بفضل تمركزه المميز وشجاعته في المواجهة وإنهاء الهجمات وبناء اللعب من الخلف.

محمد زامل: لاعب وسط الطلبة والقلب النابض للفريق الذي تمر أغلب الكرات من أقدامه سجل أجمل أهداف الدوري اليوم في شباك الزوراء وبطريقة ذكية.

سجاد جاسم: الجناح الأيمن لنفط الوسط المميز يمتاز بمهارته وشاغل مدافعي الكرخ ومرر الكرة الحاسمة لزميله مهند عبد الرحيم والتي جاء منها الهدف الوحيد.

محمد جواد: الجناح الأيسر لزاخو الذي كان شجاعا بالمحاولة على مرمى أمانة بغداد وتمكن من تسجيل الهدف الثاني لفريقه بعد مرور 6 دقائق فقط بفضل تحركاته الذكية.

جعفر ناصر: صانع ألعاب فريق نفط ميسان الذي افتتح التسجيل في شباك الصناعة حيث سبب أرق لمدافعي الصناعة وكان أحد نجوم المباراة.

مهاجم قناص

مهند عبد الرحيم: مهاجم نفط الوسط الذي لا يخطأ المرمى برأسه، سجل هدف فريقه في شباك الكرخ وقاده للصدارة، ودخل بقوة المنافسة على لقب الهداف.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.