اليوم.. صراع جديد بين أتلتيكو وليفربول والريال يسعى لاستعادة هيبته

 

تعود منافسات دوري أبطال أوروبا هذا الأسبوع، عقب فترة التوقف الدولية بلقاءات الجولة الثالثة من دور المجموعات، المرحلة التي تواجهها عدة فرق بهامش خطأ محدود للغاية، عقب ما تحصلت عليه في أول جولتين.

ورطة إسبانية

هذا هو حال غالبية الفرق الإسبانية، لا سيما برشلونة الذي تخلو جعبته من النقاط، وفياريال الذي حقق تعادلا وحيدا، وبالمثل لا يمكن لإشبيلية الذي لم يذق طعم الانتصار بعد وحقق تعادلين، وكذلك ريال مدريد الذي فاز في مباراة واحدة فقط، أن يسمحا لنفسهما بارتكاب خطأ جديد.

أما أتلتيكو مدريد، الذي جمع 4 نقاط ويخوض أبرز مواجهة في الجولة الثالثة، أمام ليفربول، حيث يلتقي الأوروجواياني لويس سواريز بفريقه السابق، فهو الفريق الإسباني الوحيد الذي يواجه اللقاء بمزيد من الارتياح.

وكتيبة المدرب يورجن كلوب هي واحدة من الفرق الستة التي حققت الفوز في المباراتين السابقتين، وبالمثل حصد النقاط الست كل من أياكس وبوروسيا دورتموند وشيريف تيراسبول وبايرن ميونخ ويوفنتوس.

ويستضيف واندا متروبوليتانو اليوم الثلاثاء، مباراة تتسم بالعديد من جوانب الإثارة، فعلاوة على لقاء سواريز مجددا بالنادي الذي لعب معه 133 مباراة وسجل 82 هدفا بقميصه، فإن المواجهة بين أتلتيكو مدريد وليفربول هي مبارزة لتصفية الحسابات.

وينافس الفريقان خلال اللقاء المرتقب على صدارة المجموعة الثانية، إذ أن “الريدز” فاز على بورتو وميلان، في حين تعادل “الروخيبلانكوس” أمام الفريق البرتغالي ولكنه فاز في مباراته الأخيرة أمام الخصم الإيطالي.

الريال واستعادة هيبته

وفي المجموعة الرابعة، شوه ريال مدريد رحلته الأوروبية بهزيمة غير متوقعة على ملعب سانتياجو برنابيو أمام شيريف المولدوفي الذي يخوض البطولة الأوروبية العريقة للمرة الأولى.

انتكاسة لا يمكن تصورها، قللت من نجاح الريال في سان سيرو أمام إنتر الإيطالي في الجولة الأولى.

وهذا الأسبوع يزور الملكي كييف لمواجهة شاختار دونيتسك الأوكراني الذي خسر أمامه مرتين في الموسم السابق.

وسيكون على أبناء المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي التعلم من تلك الخسارة وإنعاش وضعهم في البطولة الأوروبية.

اختبار السيتي

وعلى ملعب جان برايدال يستقبل كلوب بروج البلجيكي، ضيفه الثقيل مانشستر سيتي الإنجليزي.

وتخوض كتيبة المدرب الإسباني بيب جوارديولا التشامبيونز ليج بمستوى من الثبات أدنى من المتوقع، فبعد فوزها على لايبزيج الألماني في المواجهة الأولى، سقطت في فخ الهزيمة أمام باريس سان جيرمان.

بينما يستقبل الفريق الفرنسي، متصدر المجموعة الأولى فقط بفارق النقاط أمام بروج بعد تعادله أمام الخصم البلجيكي وفوزه على المان سيتي، على ملعب حديقة الأمراء لايبزيج، المتذيل دون أي رصيد في جعبته.

في حين يتنافس أياكس الهولندي وبروسيا دورتموند الألماني في يوهان كرويف أرينا على صدارة المجموعة الثالثة.

الفريقان حققا بداية لا تشوبها شائبة في أوروبا بحصدهما النقاط الست في الجولتين السابقتين، وقد أظهر البطل الهولندي قوة كبيرة ليعادل مستوى المنافس الألماني.

وفي إسطنبول، يلتقي بشيكتاش التركي وسبورتنج البرتغالي، وكل منهما يسعى لحصد نقاطه الأولى في البطولة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.