رئيسي: خطوات الشهيد سليماني العملية عززت وحدة الأمة الإسلامية

 

المراقب العراقي/ متابعة..

اعتبر رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية آية الله ابراهيم رئيسي، فكر التقريب ووحدة الامة الاسلامية المؤكد عليهما من قبل الامام الراحل وقائد الثورة الاسلامية حركة استراتيجية وضرورية في العالم الاسلامي، مؤكدا بان خطوات القائد الشهيد قاسم سليماني العملية الى جانب الخطوات العلمية لآية الله تسخيري، كانت مؤثرة جدا في تبديد الشبهات وتعزيز الوحدة في الامة الاسلامية.

وقال آیة الله رئيسي في كلمته في افتتاح المؤتمر الدولي الـ35 للوحدة الإسلامية بطهران الثلاثاء: ان الشهيد الحاج قاسم سليماني قام بخطوات عملية كانت، الى جانب الخطوات العلمية التي قام آية الله تسخيري، مؤثرة جدا في تبديد الشبهات وفي ايجاد الوحدة في صفوف الامة الاسلامية، وكانت خطواتهما هذه خالدة وقيمة وفي سياق التقريب في العالم الاسلامي.

واضاف أن التقريب بين المذاهب الإسلامية الذي أكد عليه الإمام الخميني (ره) وقائد الثورة الإسلامية الإمام الخامنئي هو خطوة استراتيجية وضرورية في العالم الإسلامي، ولابد للامة الاسلامية من ترسيخ الوحدة في صفوفها.

ولفت الى ان الأنظمة السلطوية تسعى إلى فرض هيمنتها على المجتمعات الإسلامية لمنعها من المضي في الوحدة، قائلا: ان الاستكبار العالمي سعى إلى بث الفتنة بين المسلمين وزرع الجماعات المتطرفة وتزويدها بالأسلحة.

ودعا آیة الله رئيسي الى توسيع التعاون الإعلامي والثقافي بين الدول الإسلامية، مؤكدا القول: انه يجب أن تحظى القضية الفلسطينية بأولوية دائمة في العالم الإسلامي.

كما دعا الدول الإسلامية إلى عدم الانقسام وتجنب الادلاء بالتصریحات الخلافیة وقال إن الوحدة في الرؤية هي الهدف المشترك للأمة الإسلامية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.