العراق العظيم

 

الشاعر اليمني أكرم عطيف

 

قِف للعراقِ إذا  أتيت مُسلِّماً

وانصت لبوحِ العاشقينَ لتسأله

بغدادُ وابتسم الزَّمانُ مُصفِّقاً

لما مشى فوقَ الفُراتِ وقبَّله

بغدادُ حاضرةُ المدائنِ كُلِّها

ومنارُ عزٍ بالجلالِ مُكلَّله

بغدادُ يأسرُني الحنينُ لجسرها

فتذوبُ في روحِ العراقِ الأسئلة

مابين كرخك والرصافةِ أعينٌ

يسلُبن من عقلِ الحليمِ تأمُله

الآنَ تنتفضُ المشاعرُ حُرةً

لتجوب في أرضِ العراق مُبجَّلة

لتنادم النَّخلاتِ طال شُموخها

ولتقطف الرُّطبَ الجنِّىَ وتحمله

تتزيَّنُ الكلماتُ أرقبُ دفئها

تنسابُ من ماءِ الحياة مُبلَّلة

لي في العراقِ أحبَّةٌ أزهو بهم

ولآلِ سعدونٍ  تُشيرُ البوصلة

 

وهجُ الشُعور على تُرابك نبضةٌ

 جعلت مصابيحَ الفؤادِ مُدللة

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.