فلاحو العراق يهددون الحكومة بتظاهرات وعصيان مدني بسبب نقص البذور

 

المراقب العراقي/ متابعة…

اصدر الاتحاد العام للجمعيات الفلاحية التعاونية في العراق بياناً صحفياً القاه نائب رئيس الاتحاد العام، عبد مسلم العيساوي وقال “في الوقت الذي مر به العراق بحروب شرسه ضد الارهاب الذي استباح مساحات كبيرة من الآراضي الزراعية الشمالية وقف الفلاح العراقي وقفه مشرفة على جبهتين فأرسل أبنائه لسوح القتال بينما استمر هو بزراعة أرضه وقام بتأمين سلة غذائية عراقية متكاملة بأجود الانواع وارخص الأسعار” .

 واضاف” بعد التحرير استمرت السواعد الفلاحية الشجاعة بزراعة اراضيها رغم معاناتهم من مشاكل كثيرة أهمها عدم الالتزام بالرزنامة الزراعية وضبط المنافذ الحدودية وتدني اسعار المنتج المحلي وقلة الدعم الحكومي وقوانين الايجار والقروض والتهميش وغيرها من التحديات” . واستغرب من تصرفات حكومة الكاظمي اذ قامت الحكومة برفع اسعار البذور والسماد وفرضت طريقة الدفع النقدي المباشر رغم انها تؤخر مستحقات الفلاحين في كل موسم زراعي .

وتسأل” كيف سيقوم الفلاح بالبذار لهذا الموسم وانتم ترفعون اسعار البذور والسماد وهو لم يستلم مستحقاته اصلاً ؟وماذا يعني هذا التصرف الممنهج الذي يهدف الى تدمير الزراعة وتدمير المستوى المعاشي للفلاح وزعزعة الامن الغذائي الوطني العراقي ؟”.

 وحث العيساوي، رئيس حكومة تصريف الاعمال مصطفى الكاظمي ان يقف على حال الفلاح العراقي ويثمن جهوده ويضمن حقوقه ويوعز للجهات المعنية والوزارات ذات العلاقة بالنظر الى ملف مستحقات الفلاحين بنظرة جادة وايجاد الحلول الناجعة والقطعية لهذه الاشكالية التي يعاني منها الفلاح في كل موسم زراعي وان يوعز لوزارة المالية بتسليم مستحقات الفلاحين كاملة بالاضافة الى مبلغ الخمسين الف دينار المضافة لكل طن . وطالب “وزارة التجارة بتوفير مخازن لمحصول الشلب للموسم القادم وتجنب خسارة عشرات الالاف من الاطنان من هذا المحصول الاستراتيجي والتسبب بخسائر مالية فادحة للفلاحين” .

 واعلن نائب رئيس الإتحاد العام للجمعيات الفلاحية ان في حالة عدم الاستجابة السريعة خلال اسبوع واحد من هذا البيان سنتجه نحو المظاهرات السلمية والاعتصام وحتى العصيان المدني في عموم العراق ان تطلب الامر فلا يضيع حق وراءه مطالب.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.