في اليوم العالمي لهشاشة العظام.. احصائيات عن الاصابات ونصائح للوقاية منه

 

الاحتفال باليوم العالمي لهشاشة العظام يصادف يوم 20 تشرين الأول من كل عام، بهدف زيادة الوعي حول المرض الذي يؤثر بشدة على صحة عظام الفرد.

وتعد رقة أو هشاشة العظام حالة طبية تجعل عظام الشخص ضعيفة بدرجة كافية للكسر عند أدنى تأثير.

متى تهاجم هشاشة العظام المرأة؟

العظام هي نظام دعم الجسم الذي يحمل الوزن بالكامل، كما أنه يعطي الشكل ويحمي الأعضاء ويساعد في حرية الحركة في الجسم.

وإحياء اليوم العالمي لهشاشة العظام لأول مرة كان في 20 تشرين الاول 1996، وأقامته الجمعية الوطنية لهشاشة العظام في المملكة المتحدة، وحظيت هذه المبادرة بدعم إضافي من المفوضية الأوروبية بهدف منع كسور هشاشة العظام.

وبدأت منظمة الصحة العالمية (WHO) في أواخر تسعينيات القرن الماضي، رعاية هذا اليوم جنبًا إلى جنب مع مؤسسة هشاشة العظام الدولية (IOF)، بهدف التوعية بالمرض وأعراضه والوقاية والعلاج، وتثقيف الناس بأهمية الخضوع للاختبار المنتظم لتشخيصه في مرحلة مبكرة.

ما هو مرض هشاشة العظام؟

وتتكون العظام من بروتين يسمى الكولاجين مع معدن يسمى فوسفات الكالسيوم، وهي مسؤولة عن جعل العظام صلبة وقوية.

ويعتبر الكالسيوم والمعادن من المكونات الأساسية للعظام التي تبدأ في التناقص مع تقدم العمر، ما يهدد صاحبها بالإصابة بهشاشة العظام.

وتؤدي هشاشة العظام إلى ضعفها بحيث تنكسر بسهولة، حتى في حالات السقوط الطفيف أو النتوء أو العطس أو الحركة المفاجئة.

يمكن أن تكون الكسور التي تسببها هشاشة العظام مهددة للحياة وسببًا رئيسيًا للألم والعجز طويل الأمد.

وذكر موقع worldosteoporosisday أن الكسور الناجمة عن هشاشة العظام لها تأثير مدمر على ملايين الأشخاص في جميع أنحاء العالم، وتؤدي إلى تكاليف اجتماعية واقتصادية هائلة للمجتمع وأنظمة الرعاية الصحية.

إحصائيًا، النساء أكثر عرضة للإصابة بالأمراض المرتبطة بالعظام مقارنة بالرجال، لذا عليهن الاعتناء بالعظام بشكل أفضل بغض النظر عن العمر لتجنب مشاكل الغد.

وفقًا لأحدث الأرقام التي نشرها موقع “اليوم العالمي لهشاشة العظام”، تعاني واحدة من كل 3 نساء فوق سن الخمسين من كسر هشاشة العظام.

أيضا يواجه واحد من كل 5 رجال نفس المخاطر، وفقط نحو 20% من مرضى هشاشة العظام محظوظون بالتشخيص والعلاج.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.