المركز الثقافي العراقي يحتفي بالشاعر والقاص جابر محمد جابر

 

المراقب العراقي/ خاص…

ضيف المركز الثقافي العراقي في شارع المتنبي الشاعر والقاص جابر محمد جابر في جلسة احتفاء بمنجزه الشعري والسردي بدأها الروائي صادق الجمل مدير الجلسة بكلمة وعرض لسيرة المحتفى به وابرز اصداراته ثم عرج على اخر اصداراته بئر برهوت مستعرضا عدد  المقالات والدراسات التي كتبها بعض النقاد الاكاديميين والدارسين والباحثين عنها ، بعد ذلك تحدث الضيف عن أبرز محطاته الثقافية وبداياته المبكرة في ولوج عالم الأدب واصداره اول مجموعة شعرية له تحت عنوان ،، قصائد ملعونة ،، وهو ابن تسعة عشر ربيعا ، ثم تواصلت الإصدارات لينتج سبعة مجاميع شعرية ومجموعتان قصصيتان ورواية ويقول مازلت على قيد الإبداع وسأصدر مجموعة شعرية جديدة وهناك كتاب نقدي قد صدر قبل أيام عن تجربتي حمل عنوان ،، زوايا المفارقات الحادة في المنجز الشعري والسردي ل جابر محمد جابر ،، لمؤلفه الناقد حمدي مخلف الحديثي .

كان اول المتحدثين الشاعر والصحفي احمد البياتي الذي اشاد بتجربة المحتفى به كونه عاصره قبل أكثر من ثلاثين سنه وقال عرفته شاعرا مبدعا وقاصا واعيا وصحفيا مجتهدا ، مثابرا حريصا على انضاج تجربته الأدبية بعد ذلك اذن مدير الجلسة للدكتور نزار عبد الغفار في طرح ورقته النقدية التي خص بها الجلسة منوها إلى معرفته المسبقة واطلاعه على تجربة المحتفى به منذ بدايتها الأولى كونهما ينتميان لمدينة واحدة ، بعد ذلك تحدث الناقد محمد يونس مشيرا إلى إمكانيات جابر محمد جابر في كتابة القصة القصيرة جدا وهي من أصعب الفنون الكتابية كونها تتطلب معرفة تامة باساليب السرد قائلا

ان الاشتعال السردي القصير يحتاج مهارة فائقة في الالتزام اللغوي إلى حد ما وهذا ما يتطلب الشعرية الفائقة بالرمزيةوالدلالة على رأي الناقد. والباحث عباس عجاج

ثم جاء دور الناقد طالب الدراجي الذي تحدث عن تجربته في الكتابة النقدية عن منجز المحتفى به وبالتحديد عن رواية سلالم الصحو ومجموعته القصصية القصيرة جدا مطر على رصيف الذاكرة ، واخر المتحدثين كان الدكتور محمد ونان جاسم الذي اشاد بتجربة المحتفى به مستعرضا بعض قصائده التي تدرس الان في الجامعات العراقية كأنموذج  لقصيدة النثر الحديثة وطالب الجامعات بدراسة الأدب العراقي وبالاخص المعاصرين منهم لما يمتلكون من تجارب مكتنزه تشي بقدرات إبداعية تضاهي البعض منها تجارب كبار الشعراء والكتاب العرب ، وقبل نهاية الجلسة تم توقيع عدد من نسخ ،،بئر برهوت ،، وتوزيعها على الحضور ، للأمانة كانت جلسة نوعية بمحتواها وطروحاتها ادهشت الجمهور الذي استصاغها وتقبلها بمرونة عالية بعدها شكر المحتفى به الروائي صادق الجمل مدير الجلسة وكل من حضر وشارك بفقراتها

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.