الحكومة تواصل دفاعها عن قرار رفع سعر الدولار وتخفيض قيمة البرميل بالموازنة

عبر الاصرار على افقار المواطن

 

 

المراقب العراقي/ بغداد…

تزامنا مع الارتفاع الكبير الذي تشهده أسعار النفط العالمية، تصر الحكومة العراقية على احتساب سعر 60 دولارا للبرميل في موازنة 2021، فيما تتعكز على هذا الاجراء، بحجة سد العجز.

وبمقابل ذلك، فأن أسعار الدولار لازالت عند الـ 148 الفا، وهذا الأمر زاد من عبء المواطن العراقي على الرغم من انتعاش أسعار النفط.

فمن جهته، دعا مستشار رئيس الوزراء للشؤون الاقتصاديَّة مظهر محمد صالح، الحكومة إلى الاستفادة من ارتفاع أسعار النفط، الذي قد يصل إلى 100 دولار للبرميل، إلى أن يكون هناك احتياطي للموازنة وسد العجز والقضاء عليه.

وقال صالح، في تصريح تابعته “المراقب العراقي” إنه “بناء الموازنة المقبلة على سعر 60 دولارا يعد معقولاً جداً، وبه رؤية مستقرة وهو يقلل العجز بنسبة 75 %”، موضحاً أنَّ “العراق بهذه الأسعار سيسد كل العجز في الموازنة حتى لو كان تخطيطياً“.

وأضاف أنَّ “هناك مشكلتين الأولى تتمثل بإيرادات العراق غير النفطية التي لا تصل إلى أهدافها ولا تغطي تكاليفها، وبالتالي هذه تسبب عجزا فعليا أيضاً، وهذه المشكلة تعود أصلاً لوجود خلل في التخطيط المالي للإيرادات غير النفطية من خلال وجود خلل مؤسساتي فيها وتقني وكذلك الفساد المستشري فيها“.

وتابع صالح، “أما المشكلة الثانية فهي أنه كلما زادت أسعار النفط يجب أن يتم تشغيل المشاريع المتلكئة، إذ إنَّ لدينا 6 آلاف مشروع قسم منها تم البدء بها وقسم وصل إلى النصف، وهذه تحتاج إلى إعادة تنفيذها من قبل متعهدين ومقاولين أي أنها بحاجة إلى كلفة لإعادة البناء وهي من مخلفات تعطل الاقتصاد، ولكن بصورة عامة تعد أمرا إيجابيا كون الاستثمارات سوف تتوسع ويفترض أن تقلل البطالة“.

وعن ارتفاع أسعار النفط إلى 100 دولار للبرميل أو أكثر، أوضح صالح أن “ارتفاع أسعار النفط أكثر من الحالي يمكن الحكومة من الاستفادة منه بمختلف الجهات، منها أنَّ الحكومة يجب أن يكون لديها احتياطي يسمى استقرار الموازنة، أي أنه في حال تعرض الموازنة لهبوط وعجز لا تذهب نحو الاقتراض وإنما نحو الاحتياطي الذي لديها، لذلك هذه الأموال يجب أن تكون في احتياطي الموازنة وفيها أوجه تخصيص مختلفة وتبدأ السحب منها للاستثمار لأنه هو من يوفر فرص عمل ويرفع النمو ويقلل البطالة والفقر”.

بدورها، أفادت بيانات سوق النفط العالمية، يوم السبت، بأن سعر نفط البصرة الخفيف حقق ارباحا بلغت 81 سنتا للبرميل الواحد خلال الأسبوع الماضي، مع ارتفاع خامات النفط بعد النقص الذي حصل في الطلب، وارتفاع أسعار الغاز والفحم، مما جعل اسعار النفط اقل تكلفة.

وارتفع خام البصرة في اخر جلسة له قبل إغلاقه الجمعة بمقدار 70 سنتا ليصل الى 84.59 دولارا، وحقق مكاسب اسبوعية بلغت 81 سنتاً او ما يعادل نسبة 97%.

ورغم انخفاض خام البصرة الثقيل في اخر جلسة له بمقدار 1.26 دولارا ليصل الى 78.47 دولارا الا انه سجل مكاسب اسبوعية ايضا بلغت 21 سنتا او ما يعادل 0.27%.

وارتفع ايضا خام برنت في اخر جلسة له بنسبة 1.09% ليصل الى 85.53 دولارا، وحقق ارباحا اسبوعية بلغت 67 سنتا او ما يعادل نسبة 0.79% في اسبوع.

وجرت تسوية خام غرب تكساس الوسيط الأميركي على ارتفاع ايضا بنسبة 1.53% ليصل الى 83.76 دولارا للبرميل ليسجل ارباحا اسبوعية بلغت 1.48 دولار او ما يعادل نسبتها 1.8%.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.