أسعار العقارات  تخرج عن السيطـرة لانعدام الرقابة !

 

المرلقب العراقي / متابعة…

قال مركز بحوث السوق وحماية المستهلك، ان أسعار العقارات في العراق خارجة عن السيطـرة لإنعدام الرقابة وقلة وجود مجمعات سكنية حكومية.

واشار المركز الى وجود حلول جذرية لمشكلة السكن بالنسبة لمحدودي الدخل، تتمثل ببناء مدن سكنية وليست مجمعات سكنية، لكون الاخيرة عندمنا تشيد تحتاج الى خطط استراتيجية بعيدة المدى كالحاجة الى توفر البنى التحتية، ماء مجاري والخدمات الاخرى.

واذا كـان المشروع بناء مدينة سكنية كاملة أشبه بمشروع “بسماية” فأنه يعد أحسن مشروع لحل مشكلة السكن، ويجب ان تكون المدينة السكنية موزعة حسب الفئات المجتمعية، كالاطباء، المعلمين، المدرسين وبـهـذه الطريقة نحافظ على رقي المجتمع. وفقا للمركز.

وقال الخبير الاقتصادي عبد الرحمن المشهداني، ان اسعار العقارات في العاصمة بغداد هي الاعلى على مستوى العالم.

وارجع المشهداني ذلك الى ان الكثير من الساسة متهمين باختلاس الاموال في العراق ما دفعهم الى ضخ اموالهم في الداخل عن طريق شراء عقارات من خلال وكلاء لهم وباسماء مقربين منهم من اجل عدم كشف مصادرهم الحقيقية .

وتثير أسعار العقارات في العاصمة الاستغراب، مقارنة بمدن تتفوق عليها في التصنيف العالمي للمدن المناسبة للعيش، والذي يعتمد على معايير عديدة مثل الاستقرار، والرعاية الصحية، والثقافة والبيئة، والتعليم، والبنية التحتية.

وارتفعت أسعار العقارات بمناطق في بغداد الى الضعف خلال اقل من عامين ووصلت الى حدود 5 الاف دولار للمتر الواحد رغم انها في وضع خدمي بائس.

وسوق العقارات في بغداد لم يتأثر بالأزمة الاقتصادية التي تشهدها البلاد منذ مطلع عام 2020، إذ تشهد حركة وارتفاعاً في الأسعار، في عدد كبير من مناطق العاصمة.

وبحسب بورصة العقارات في بغداد، فإن الأسعار تتفاوت بين منطقة وأخرى بحسب تقييم خدماتها وموقعها. فيبلغ سعر المتر المربع في منطقة الجادرية في الرصافة قرب المنطقة الخضراء نحو خمسة آلاف دولار، فيما سعر المتر المربع في منطقة القادسية التي يفصل نهر دجلة عن الأولى نحو 2500 دولار.

ويتراوح سعر المتر المربع في مناطق جنوب بغداد وغربها في الكرخ ما بين 800 و1800 دولار.

وباستثناء مناطق زيونة والكرادة وفلسطين التي يصل فيها سعر المتر المربّع إلى ثلاثة آلاف دولار، فإن سعر المتر المربع في الرصافة لا يتجاوز 1200 دولار بسبب المشاكل الخدمية والاجتماعية والأمنية التي تعاني منها.

وتشهد العاصمة بغداد منذ العام 2014 إنشاء مجمعات سكنية تضم أكثر من 60 ألف وحدة سكنية، لم يُبع قسم كبير منها بسبب الأسعار المرتفعة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.