سكوب: الأولمبي يطمح لصدارة المجموعة والتأهل للنهائيات الاسيوية

 

يَستهل منتخبنا الأولمبي مشواره في تصفيات كاس آسيا تحت 23 عاما بمواجهة جزر المالديف اليوم الاثنين، ويعول الشارع الرياضي كثيرا على الفريق عطفا على ما قدمه من مستويات متميزة في بطولة غرب القارة الأخيرة والذي أعطى ارتياحاً كبيراً للمعنيين بالشأن الرياضي وعلى الرغم من خسارة المباراة نصف النهائي مع نظيره السعودي شعر الجميع بالرضا والفخر لمستوى هؤلاء الشبان وهو مؤشر مهم لظهور جيل وكوكبة من اللاعبين الشباب القادرين على الذهاب بعيدا في هذه التصفيات وعودة الصورة الجميلة عن كرتنا في ظل المستوى المتواضع الذي ظهر عليه المنتخب الوطني الاول في تصفيات كأس العالم الاخيرة.

وأكدَ التشيكي ميروسلاف سكوب مدرب المنتخب الأولمبي، جاهزيةَ الفريق لخوض التصفيّات الآسيوية المؤهلة لنهائيات آسيا تحت 23 عاما التي ستقام في أوزبكستان العام المقبل.

وقالَ سكوب في المؤتمر الصحفي لمبارياتِ المجموعة الثالثة: “أنا هنا في البحرين، ولكن أنا الآن مدرب منتخب العراق الأولمبي، ولدينا تصفيات مهمة، وهدفنا هو التأهل لنهائياتِ آسيا تحت 23 عاما“.

وأضافَ: “المجموعة الثالثة تعدُ جيدةً ومميزةً ونعلم إمكانيات هذه المنتخبات، خصوصا منتخب البحرين لأننا شاهدناه في بطولة غرب آسيا، ومباراةُ اليوم أمام منتخب المالديف مهمةٌ لنا في بدايةِ المشوار لتحقيقِ الفوز“.

وزاد: “أريد توضيح أنه يجب أن نختار تشكيلةً مغايرةً من اللاعبين، سنفتقد خدماتَ الكثير من اللاعبين المحترفين، لدينا العديد من اللاعبين في أوروبا خصوصا في إنجلترا“.

وأتم التشيكي ميروسلاف سكوب: “منتخب العراق الأولمبي يضم مجموعةً من اللاعبين أصحاب إمكانيات جيدةٍ من الدوري العراقي الممتاز، وأتمنى أن يقدم اللاعبين أداءً جيدا”.

الى ذلك قال مساعد مدرب المنتخب الأولمبي عباس عبيد عن مدى نجاح التجربة التشيكية من عدمه مع المنتخب الأولمبي الحالي، لاسيما انها التجربة الاولى مع تلك المدرسة “صراحة الوقت مبكّر جدا للحكم على نجاح المدرب والتجربة التشيكية او اي مدرسة كروية اخرى، لان اي مدرب عادة ما يحتاج الى مزيد من الوقت ليظهر امكانياته مع اي منتخب يشرف عليه، وبالنسبة لمنتخبنا الاولمبي لم يتدرب سوى 13 يوما قبل الدخول لبطولة غرب اسيا الاخيرة تحت قيادة المدرب سوكوب.

اما في ما يخص طريقة لعب منتخبنا في السعودية، التي اعتمدت توزيع الجهد طوال الشوطين مع افتقادها الى التنظيم في الخط الأمامي، فقد بين عبيد ان “الجهاز التدريبي عمل بصورة جيدة، وقدم المنتخب لمحات فنية ممتازة في كل المباريات التي خاضها مقارنة مع قصر مدة الإعداد اذا ما قارناها بفترة إعداد بقية منتخبات اسيا الأخرى”، لافتاً الى ان “مشكلة اغلب اللاعبين في المنتخب هي انهم لاعبون بدلاء في أنديتهم، ولا يشتركون دوما في مباريات الدوري المحلي وهذا الامر يعرضنا لصعوبة كبيرة في رفع كفاءة ومستوى اللاعب ليصبح بمستوى الاول في المنتخب”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.