“بيني بلاك” أول طابع بريدي مهّد لفجر التواصل الاجتماعي

 

أفادت دار مزادات سوذبيز أن طابع “بيني بلاك”، الذي يعرف بأول إصدار لطابع بريدي بإنجلترا عام 1840، من المتوقع أن تبلغ قيمة بيعه في مزاد علني بديسمبر المقبل نحو 6 ملايين جنيه إسترليني- بعد أن كانت تقدر قيمته في ذلك الوقت بنحو فلس واحد- واصفةً دار المزادات العريقة الطابع بكونه “أهم قطعة في تاريخ هواة جمع الطوابع”.

من جهته، أوضح هنري هاوس، رئيس قسم بيع الكنوز في دار سوذبيز للمزادات، إنه “بلا شك أهم جزء في تاريخ هواة جمع الطوابع”، فهو “غني بالتاريخ” ويمثل “فجر التواصل الاجتماعي إذ سمح للناس بالتواصل من جميع مستويات المجتمع والأعمال لتزدهر”.

بيني بلاك” هو طابع بريدي يحمل صورة شخصية للملكة فيكتوريا، وقد حقق الطابع نجاحً هائلاً عند طرحه للبيع عام 1840، حيث أسهم في إيجاد ثورة في مجال الاتصال ليتيح للناس إرسال خطابات بأوزان ثقيلة لأي وجهة في البلاد، بسعر ثابت يبلغ فلساً واحداً. ليتم بيع أكثر من 68 مليون طابع بريد وقتها.

الطابع الذي ستبيعه دار سوذبيز في ديسمبر هو طابع أصلي وقد تم التصديق عليه من قبل الجمعية الملكية لهواة جمع الطوابع وجمعية هواة جمع الطوابع البريطانية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.