النجف يهزم زاخو بهدف وحيد ونفط ميسان يتغلب على سامراء

 

حقق النجف فوزا مهما على مضيفه زاخو بهدف دون رد في المباراة التي أقيمت في ملعب زاخو لحساب الجولة السادسة من دوري الكرة الممتاز.

وبعد سلسلة من النتائج السلبية للنجف والتي أجبرت المدرب هاتف شمران على الاستقالة تمكن الفريق من استعادة توازنه بفوز مهم خارج الديار.

وكانت الأفضلية لزاخو في الشوط الأول حيث حاول المحترف الكاميروني سيدرك من إحدى الكرات لكن كرته علت العارضة وحاول أمجد وليد بمحاولة ثانية تصدى لها الحارس لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.

وفي الشوط الثاني أضاع أحمد لفتة كرة خطيرة لكن المهاجم المخضرم أمجد راضي تمكن من ترجيح كفة فريق النجف بإحرازه هدف التقدم في الدقيقة 82 لتنتهي المباراة بفوز النجف بهدف دون رد.

ورفع النجف رصيده إلى النقطة الثامنة في المركز العاشر بينما تجمد رصيد زاخو عند النقطة العاشرة في المركز السابع.

من جانبه قلب نفط البصرة تأخره إلى انتصار أمام ضيفه الديوانية بهدفين مقابل هدف، مساء امس الثلاثاء، في ملعب الفيحاء ضمن الجولة السادسة من الدوري العراقي.

بهذه النتيجة، رفع نفط البصرة رصيده إلى النقطة العاشرة في المركز السادس، بينما تجمد رصيد الديوانية عند النقطة السادسة في المركز الثاني عشر.

وحاول نفط البصرة التسجيل في الشوط الأول، لكنه أضاع فرصتين عبر لاعبه المميز أحمد فرحان والمحترف نيجوي، فيما مرت رأسية مصطفى ناظم فوق العارضة.

وفي الشوط الثاني، افتتح الديوانية النتيجة عبر المحترف التوجولي دوف وومي في الدقيقة 70.

وضغط نفط البصرة بقوة من أجل العودة للمباراة، وتمكن من التعادل في الدقيقة 85 بواسطة المحترف التوجولي باترك نجومبي.

 

وفي الدقيقة 89، تمكن أحمد فرحان من إهداء الفوز لنفط البصرة من ركلة حرة مباشرة، لتنتهي المباراة (2-1).

وفي مباراة أخرى ضمن الجولة نفسها، تمكن نفط ميسان من تحقيق فوز صعب على سامراء (2-1) على ملعب ميسان.

نفط ميسان بدأ المباراة بقوة وتمكن من التقدم عبر مهاجمه فلاح عبد الكريم في الدقيقة الرابعة.

وعاد سامراء بالتعادل في الدقيقة 32 من ركلة جزاء سجلها مصطفى حنون، لينتهي الشوط الأول (1-1).

وفي الدقيقة الأولى من الشوط الثاني، تمكن ستار جبار من إضافة الهدف الثاني لنفط ميسان، بينما عجز سامراء عن إدراك التعادل، وأهدر الفرص التي سنحت له، لتنتهي المباراة (2-1)..

ورفع نفط ميسان رصيده إلى النقطة الثامنة في المركز التاسع، بينما تراجع سامراء للمركز الأخير بنقطة واحدة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.