حفر غريبة تظهر مع انحسار البحر الميت

 

في منتجع عين جدي على البحر الميت، انتشرت بالقرب من الشاطئ ذي الطبقة الملحية الصلبة، حفر امتصاصية يُمنع الاقتراب منها، وذلك بعدما تقلصت مياه البحر بنحو الثلث في العقود الستة الماضية.

ويعد البحر الميت الذي يقع في أدنى نقطة على سطح الأرض، الأكثر ملوحة في العالم. وتتداخل مساحة شاسعة منه في عمق الصحراء وتحيط به جبال شاهقة ومنحدرات حادة من الشرق والغرب. تنحسر مياهه الزرقاء بقدر متر كل عام تاركة وراءها أرضاً مبيضة بكثبان الملح. وقد فقد منذ عام 1960 ثلث سطحه.

في ستينات القرن الماضي، كانت برك دافئة تنتشر بالقرب من الشاطئ يدخلها الزوّار قبل نزولهم إلى البحر، لكنها لم تعد موجودة. وتقول أليسون رون التي تقطن عين جدي والتي عملت لفترة طويلة في المنتجع الصحي المجاور للبحر الميت، «يوماً ما، سنكون محظوظين إذا بقي القليل من الماء لغمس القدمين»، مضيفة «لن تكون هناك سوى مياه البلاعات».

وتشير إلى أن الحفر يمكن أن تتشكّل في ثوانٍ، وأن «يتجاوز عمقها عشرة أمتار»، ما يؤكد على انحسار البحر.

ويترك انحسار المياه المالحة رواسب ملح هشة تحت الأرض. ثم يتسرّب المطر إلى الأرض ويذيب رقع الملح. وبالتالي، تنهار طبقة الأرض فوقها وتتشكل الحفر.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.