تغير المناخ المفاجئ أدى لانقراض فيلة الماموث

 

أثبت فريق يضم علماء من روسيا والولايات المتحدة وألمانيا والصين وغيرها من البلدان أن سبب انقراض فيلة الماموث الذي بدأ منذ 12000 عام يكمن في التغير السريع للمناخ.

صرح بذلك ناطق باسم المكتب الصحفي في جامعة بطرسبورغ الروسية.

يذكر أن فيل الماموث الصوفي هو سلف قديم من الفيلة ظهر في سيبيريا المعاصرة منذ 450 ألف عام واختفى من وجه الأرض منذ 4 آلاف عام.

وكان لحمه يشكل جزءا من الأغذية التي تناولها الإنسان القديم الذي استخدم هيكل الماموث العظمي وأنيابه لإنشاء المنازل وصنع الأسلحة.

واعتقد العلماء منذ زمن بعيد أن البشر هم الذين تسببوا  في انقراض فيل الماموث. لكن الفريق المذكور من العلماء وجدوا سببا آخر وهو التغير السريع لمناخ الأرض.

أظهرت دراسة العلماء أن فيلة الماموث انقرضت بسبب نقص الغذاء الناجم عن ذوبان الجليد في القطب الشمالي. وأوضح الأستاذ في كلية “سانت جون” بجامعة كامبريدج،  ومدير مركز علم الوراثة الجيولوجي في القطب الشمالي في جامعة كوبنهاغن، إيسكي فيريلسليف أن سبب نفوق الحيوانات هو التغير السريع للمناخ. وقال إن ذوبان الجليد في القطب الشمالي أدى إلى ارتفاع الرطوبة، وتكوين البحيرات والأنهار والمستنقعات والاختفاء شبه الكامل للغطاء النباتي الذي أكله الماموث.

 

ولم تستطع الحيوانات الكبيرة التكيف السريع مع نظام غذائي فقير بعد تغيير نوعية أطعمتها.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.