سيف عمره 900 عام

 

اكتشف غواص العديد من القطع الأثرية خلال الغوص، لكن السيف يعد القطعة الأثمن. وقد عُثر عليها جميعها في مساحة لا تتجاوز ألف قدم مربع.

واكتشف أحد الغواصين سيفا عمره نحو 900 عام، ويرجح خبراء أنه فُقد في معركة على الشاطئ خلال الحروب الصليبية.

إن السيف الذي عُثر عليه في قاع البحر الأبيض المتوسط مصنوع من الحديد، باستثناء المقبض الذي كان يُصنع في تلك الفترة من الخشب أو مواد أخرى.

وقد رصد الغواص السيف على الأرض الرملية في أعماق البحر الأبيض المتوسط. ويرجح علماء الآثار أن السيف الذي يزن حوالي كيلوغرامين ويبلغ طوله نحو 4 أقدام، استُخدم قبل 900 عام خلال الحروب الصليبية.

واكتشف الغواص سابقا العديد من القطع الأثرية الأخرى خلال عمليات الغوص، حيث عثر على مراس حجرية وشظايا فخار تعود لمئات السنين، لكن السيف الذي وصفه بأنه “نادر للغاية”، يعدّ القطعة الأثمن.

وقد عُثر على جميع القطع ضمن مساحة لا تتجاوز ألف قدم مربع، وذلك بعد أن تسببت عاصفة في إزاحة الرمال عنها.

وتتميز المياه قبالة ساحل الكرمل باستقرار درجات حرارتها على مدار العام، وهو ما ساعد على بقاء السيف بحالة جيدة طوال هذه الفترة.

 

أن عملية تأكسد الحديد جعلت الأصداف والكائنات البحرية الأخرى -مثل الصمغ- تلتصق بالسيف وتُبقيه بحالة جيدة.

 

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.