التغطية على الاجرام السعودي يتسبب بهجوم لاذع من الاوساط اليمنية

المراقب العراقي / متابعة …

هجوم لاذعٌ تشنه مؤخراً الأوساط اليمنية على مجلس الأمن نتيجة مواقفه الأخيرة من الملف اليمني والتي قوبلت باستنكار وانتقادات واسعة من الأطراف السياسية والمؤسسات الرسمية بصنعاء، بدءاً من المجلس السياسي الأعلى الذي وصف موقف المنظمة الدولية بالسلبي كونه يساوي بين الضحية والجلاد، ويمنح الغطاء لجرائم تحالف العدوان وحربه العبثية.
وزارة الخارجية في صنعاء من جانبها اعتبرت أن مجلس الأمن بات يفتقر للحد الأدنى من التوازن والإنصاف في تعاطيه مع الأزمة اليمنية، واستمرار تجاهله لمظلومية اليمنيين وما تُرتكب بحقهم من جرائم وانتهاكات، فيما اتهمه مجلس الشورى بالانحياز الواضح للدول المعتدية ورأىأن هذا التواطوء الدولي سيفاقم من تردي الأوضاع ومعاناة ملايين اليمنيين.
وترى صنعاء أن ظهور هذه المواقف مؤخرا لمجلس الأمن مرتبط بالانجازات العسكرية لها في العمق السعودي وجبهة مأرب وتقدم قواتها فيهذه الجبهة، على عكس صمته إزاء العدوان والحصار الممتد منذ سنوات، معتبرةً مطالباته بإيقاف عملياتها العسكرية انتقاص من حقهاالمشروع في الدفاع عن نفسها.
وتؤكد صنعاء أن مواقفها دفاعية، وأنها دائما ما تبدي الحرص والدعم لكل جهود السلام، مطالبة مجلس الأمن بمواقف إيجابية والانفتاح فيتعاطيه معها والإصغاء لرؤاها بدلاً من استقاء المعلومات من خصومها.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.