العراق وإيران قصة التاريخ

بقلم/ قاسم العجرش…
لكل منا قناعاته وعقائده المستقرة في عمق تفكيرنا، وهي طبيعة بشرية فطرية مختلفة من فرد الى فرد، هذه القناعات ثابت متحول من جماعة أعتناقية الى جماعة أخرى.
هذه القناعات تنسجم مع الرؤية التي تونصل اليها كثير من الباحثين، أن على أرض بلاد ما بين النهرين، عاشت أقوام كثيرة، نحن نمثل بقيتها، وهذه البقية المتبقية وعلى الرغم من كوننا المستوطن البشري القدم في التأريخ، إلا أن تكوين شعب منسجم تمام الإنسجام لم يحصل لغاية اليوم، وغاية ما تمكنا من إنجازه في هذا الصدد، أننا شعب معبأ بالإختلاف!
هذه الحصيلة السلبية نوعا ما، يقابلها كثير من حبال الوصل بيننا، من خلال المشترك العقائدي او الاخلاقي أو الميداني، وأن بيننا ثوابت هي بمثابة جسور متينة، نتحدث جميعا عن رغبات في أن تدعم دعائمها يوما بعد يوم، خصوصا بعد أن حكمنا انفسنا بأنفسنا لأول مرة منذ زوال الدولة الساسانية بالفتح الإسلامي.!
تنمية وتقوية الثوابت المشتركة بيننا، مجرد رغبات في الصدور، وهذا في الموروث الديني اضعف الإيمان، ” أذكركم بحديث رسولنا الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم: من رأى منكم منكرا فليغيره…فبقلبه وذلك أضعف الإيمان”…
هذه الثوابت التي أتحدث عنها بعنوانها الواسع، هناك من أحترف تقطيعها بمقص مسموم, أما لتحقيق مآرب ذاتية مريضة، قوامها أنا ومن بعدي الطوفان! أو لأنه تحول الى كماشة نار، بيد لاعب خارجي لنا معه وِتْر تاريخي، أو الأثنين معا!..
النموذج الأخير “نموذج كماشة النار بيد اللاعب الخارجي” ، مثاله الأوضح قوى سياسية عراقية، بعضها شيعي مع كل الأسف؛ مريضة بموهومة العدو الإيراني الأفتراضي..
هذه القوى تعتقد بأن أرضاء أسيادها ـ وهم متعددين ـ من أقصى الغرب الى أقصى شرقه..من أمريكا الى السعودية ؛ لن يتم إلا بالتهجم على أيران وعلى من له صلة معها…!
ولا يختلف العقلاء على أن الأوطان، ليست خيمة شعر يمكن طيها والرحيل بها، الى حيث الكلأ كموطن مؤقت كما يفعل الرعاة، وماذامت الأوطان ليست كذلك، وأنها مستقر من جبال رواسي وسهول وأنهار؛ لا يمكن أن تحملها كل “بعران” سادة تلك القوى السياسية، التي سيأتي يوم ونسميها بالأسم، ونكشف كم قبضوا ومتى وأين ومن أستلم وكيف، بالصورة والصوت!
العراق مستقر إنساني قديم جدا، قدم الزمان والمكان، وهنا كانت أولى حضارات البشر، ولهذا المستقر جيران يحدونه من ست جهات، فلا بد من القبول بهذه الجيرة وأنشاء علاقات بناءة تعود بالنفع على الشعب العراقي ودولته الناهضة، وباقي شعوب الجيران ودولهم، ذلك لأن ليس بالأمكان الرحيل بالعراق، الى جوار القاهرة مثلا، التي يحب العملاء الصهاينة والأمريكان، التسكع في منطقة الهرم وشارع محمد علي فيها ..
كما أنه ليس بالأمكان صناعة بلدوزر عملاق؛ يدفع إيران بعيدا عنا نحو الشرق مثلا؛ كما يرغب بذلك المصابون بمرض أسمه أيران…
للتذكير ايضا نقول أن أمنية “ياليت بيني وبين فارس جبل من نار” والتي أطلقها الثاني، صارت عقيدة تسقى بالدماء دوما…!
كلام قبل السلام:إيران والعراق جارين أزليين، وأعتق من العتيق، وإن تبدلت الأنظمة الحاكمة، ونفس الأزلية تنطبق على تركيا وباقي الجيران..واذا كان ثمة خلل في ميزان العلاقة مع الجيران، فهو بالتأكيد ليس مع أيران، بل أن الخلل واقع فعلا، مع ذوي نعمة المصابين بمرض فوبيا أيران..
سلام…

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.