ازدياد شعبية حفلات الزفاف الصديقة للبيئة

 

سيعقد عروسان في الهند زفافهما الشهر المقبل، لكن آخر شيء يرغبان في رؤيته هو إقامة حفل زفاف هندي فخم كما جرت العادة.

ويقول محللا الكمبيوتر في دلهي، نيدهي باليوال (30 عاماً) وسوميت خير (32 عاماً)، لصحيفة «ساوث تشاينا مورنينغ بوست» التي تصدر في هونغ كونغ، إنهما يبذلان قصارى جهدهما لضمان الحد الأدنى من البصمة الكربونية ليومهم الكبير، وقد اختارا مكاناً محلياً لكي يتفادى الضيوف السفر، في حين أن المناسبة ستكون حدثاً ليوم واحد فقط مما يساعد في خفض استهلاك الطاقة.

وقد أوضحت نيدهي باليوال وجهة نظرهما قائلة: «أدى الوباء إلى إيلاء المزيد من التقدير لكوكب الأرض، لذلك اخترنا عناصر الديكور صديقة للبيئة مثل، سلال قصب السكر وفوانيس القصب والنباتات والزهور والأواني الفخارية بدلاً من الزخرفة والمجموعات المهدورة التي تكلف الألوف من الأموال، والتي يتم تفكيكها بعد انتهاء الاحتفالات”.

وأضافت العروس المقبلة: «حصلت أيضاً على فستان زفاف أمي لإعادة استخدامه ليومي الكبير بدلاً من شراء فستان جيد، وسوف نصدر دعوات زفاف رقمية بدلاً من بطاقات الزفاف الفخمة، فضلاً عن اختيار الديكور الطبيعي والأثاث الكلاسيكي الذي يمكن إعادة استخدامه في منزلنا الجديد».

هذا، ووفقاً للصحيفة، تشهد صناعة حفلات الزفاف في الهند والمقدرة بـ50 مليار دولار أمريكي انتعاشاً من جديد بعد عام عاصف من الوباء أدى إلى إلغاء جماعي أو اختيار الأزواج لاحتفالات صغيرة في المنزل خالية من البريق المرتبط عادة بالزواج الهندي.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.