موجة استنكار واسعة لقرار الحكومة الأسترالية ضد حزب الله

استنكرت رابطة علماء اليمن، اليوم الخميس، تصنيف السلطات الأسترالية لحزب الله كمنظمة “إرهابية” وتبعيتهم المخزية للسياسة الأمريكية، مدينة خطوات التطبيع المغربي والأردني مع كيان العدو الصهيوني.
ويأتي هذا الاستنكار، بالتزامن مع موجة من الرفض الذي جاء بعد صدور القرار الاسترالي.
وقالت رابطة علماء اليمن، في بيان إن “تصنيف السلطات الأسترالية أو غيرها من السلطات في المستقبل لن يزيد الأحرار في حزب الله إلا قوة شكيمة ورباطة جأش وثباتا على الدرب الجهادي”.
وأضاف البيان: على شعوب ونخب الأمة وعلماءها أن يعلنوا موقفهم الأخوي الصريح المتضامن مع حزب الله وتبني الموقف الرافض لمثل هكذا قرارات وتصنيفات جائرة.
ودعت رابطة علماء اليمن للتحرك الإعلامي والسياسي الضاغط لكشف عوار وخطأ هكذا قرارات وتصنيفات بحق حزب الله أو أنصار الله أو حماس أو الحشد الشعبي ومخاطبة الشعوب الغربية بالحقيقة التي تؤكد انحياز أنظمتها للكيان الصهيوني.
كما حثت “الحكومة الأسترالية على مراجعة موقفها وسحب قرارها الظالم وإدراك مغبة استعداء وتشويه أحرار الأمة محور المقاومة والبعد عن التبعية والانحياز للكيان الصهيوني”.
وأكد علماء اليمن أن موقف حزب الله في لبنان وأنصار الله في اليمن وحركة الجهاد وحماس في فلسطين والحشد الشعبي في العراق من الكيان الصهيوني موقف مبدأي وإيماني لا يكمن أن يتبدل أو يساوم عليه
وشدد العلماء على ضرورة “تعزيز الوعي بخطورة الأنظمة المنافقة المسارعة في تولي اليهود والنصارى والصمت أو الحياد إزاء مواقفها النفاقية المؤيدة والمشجعة لهكذا قرارات وعلى رأسها النظامان السعودي والإماراتي”.
كما أدان علماء اليمن “خطوات التطبيع المغربي والأردني مع الكيان الصهيوني الغاصب، معتبرين أن هذه الخطوات محرمة شرعا وتمثل خيانة لقضية ومظلومية الشعب الفلسطيني وشهداءه”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.