تُقاضي طبيب والدتها بسبب ولادتها

 

شكت شابة بريطانية طبيب والدتها أمام المحكمة مدعية أنه السبب بولادتها التي لم يكن من المفترض أن تحدث.

وتقاضي إيفي تومبيس (20 عاماً) من سكيغنيس، لينكولنشاير، الطبيب العام لوالدتها مطالبة بتعويض بالملايين عن الأضرار التي لحقت بها، وقالت إن ولادتها لم تكن لتحدث لولا الخطأ الذي وقع فيه الطبيب.

وولدت إيفي وهي تعاني من مرض السنسنة المشقوقة، وهي حالة يفشل فيها العمود الفقري والحبل الشوكي للجنين في التطور في الرحم، ما يتسبب في فجوة في العمود الفقري، ما جعلها تقضي بعض أيامها موصولة بالأنابيب على مدار 24 ساعة في اليوم.

وعلى الرغم من حالتها، فقد شقت إيفي طريقها للعمل في القفز الاستعراضي، والتنافس ضد الدراجين المعاقين وفازت في حدث خيري في عام 2018.

وتقول إيفي إن الدكتور فيليب ميتشل مسؤول عن الحمل الخاطئ، بعد أن فشل في نصح والدتها، كارولين تومبس، بتناول المكملات الحيوية قبل الحمل.

وتؤكد إيفي أن طبيب والدتها لو نصحها بتناول مكملات حمض الفوليك لتقليل فرصة إصابة جنينها بالسنسنة المشقوقة لما كانت والدتها قد حملت ولم تكن قد ولدت في الأصل. لكن الدكتور ميتشل ينفي هذه الادعاءات قائلاً إنه قدم للسيدة تومبيس “نصيحة معقولة“.

واستمعت المحكمة العليا كيف ذهبت السيدة تومبيس البالغة من العمر 50 عامًا لزيارة الدكتور ميتشل في عيادة هاوثورن الطبية في سكيغنيس لشرح خططها بشأن إنجاب طفلها الأول في فبراير عام 2001، وأخبرت محامية إيف، سوزان رودواي كيو سي، المحكمة كيف كانت السيدة تومبيس حريصة على تكوين أسرة بعد أن فقدت والديها.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.