ْ «الظل يمنع الحلم» رحلة في ملكوت الذات

 

المراقب العراقي/ متابعة…

عن دار ورقة للنشر في تونس صدرت رواية «الظل يمنع الحلم» للمولدي فروج. تبحث رواية «الظل يمنع الحلم» في مشكلة الإنسان. وهي رحلة في ملكوت الذات وجغرافيا الجسد الحيّ، دون أن تلزم نفسها بجنس فني بعينه. بل تتنقل بين جميع الأشكال والأساليب ضمن إطار فن الرواية. تارة تجنح للخيال العلمي وطورا تبلغ حدود المناقشات الوجودية. مؤكدة على هم واحد وهو محاولة الإجابة عن أسئلة معلقة تتناول ماهية الإنسان وطبيعته؟. ويصرح بطل الرواية «نيرون»، منذ البداية، أنه يعمل جاهدا على تفسير الوجود وتأسيس رؤية حول جوانب مختلفة من حياتنا كالفن والدين والعلم، إلخ. حتى أصبحت شخصيته عنوانا للعقل البشري الذي دخل في مرحلة الاستنساخ، والتخصيب الصناعي، وفيزياء الفضاء والتحكم بالجينات من خلال علوم الطب والصيدلة.

كتب خالد الغريبي مقدمة للرواية قال فيها: «لقد برع الروائي «المولدي فروج» في كسر صرامة المعرفة العلمية عن طريق التخييل الذي هو عماد السرد، مثلما جعل من الوصف أسلوبا يتيح له إنتاج مشهد أيروسي تتحّول اللغة بمقتضاه إلى لغة فاتنة… مشبعة بالشعر… ولا تتوقف جمالية الكتابة عند هذا الحّد، وإنما تطول التقنية الروائية من خلال التعّدد الصوتي والتداخل بين صوت الروائي وصوت الراوي، وبين نصّ الرواية التخييلي والميتا نص». صدرت الرواية في 209 ص، مع غلاف من تصميم الفنانين كمال الدين المزغوني وسمير مسعودي.

والمولدي فروج هو روائي تونسي من مواليد 1955 بالمهدية. مارس مهنة الطب إلى جانب شغفه بالأدب، كما أنه عضو في اتحاد الكتاب منذ 1981. صدرت له رواية «كاميرا» عن دار أنانا للنشر سنة 2011 و«ذاكرة جرح» عن دار البدوي للنشر والتوزيع في 2014. وله العديد من المؤلفات الشعرية والمسرحية الأخرى.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.